الأصمعيات (صفحة 226)

91 - سوار بن المضرب

23 - (دَعَاني مِنْ أَذَاتِكُمَا ولكِنْ ... بذِكْرِ المَذْحجِيَّةِ عَلِّلَانِي)

24 - (فإنَّ هَوايَ مَا علِمَتْ سُليْمى ... يَمَانٍ إنَّ منلها يمَان)

25 - (تكل الرّيح دون بِلَاد سلمى ... وسرات المنوقة. الهجان)

26 - (بِكُل تنوفة للريح فِيهَا ... حفيف لَا يُروعُ الترْبَ وانِ)

27 - (إذَا مَا المُسْنَفاتُ علَوْنَ منْها ... رُقاقاً أَو سَماوةَ صَحْصَحانِ)

28 - (يخِدْنَ كأنَّهنَّ بكُلِّ خَرْقٍ ... وإغْساءِ الظلامِ على رهانِ)

29 - (وْإن غَوَّرْنَ هاجِرَةً بفَيْفٍ ... كاَنَّ سَرابَها قِطَعُ الدُخانِ)

30 - (وضَعْنَ بهِ أجِنَّةَ مُجهضاتٍ ... وضَعْنَ لثالثٍ علَقاً وثانِ)

31 - (وليلٍ فيهِ تَحْسبُ كلَّ نَجْمٍ ... بدا لَك مِنْ خَصاصَةِ طَيْلسانِ)

32 - (نعَشْتُ بهِ أزِمَّةَ طاوِياتٍ ... نواج لَا تبين على اكتنان)

33 - (تثير عَوازِبَ الكُدْريِّ وهْناً ... كأنَّ فراخَها قُمْرُ الأَفاني)

34 - (يطأن خدوده متشمعات ... على سمر تفض حَصى المتان)

طور بواسطة نورين ميديا © 2015