ـ[أبو بكر الغنامي]ــــــــ[29 - 07 - 08, 03:13 ص]ـ

ويجوز أن يقال.

فائدة الإسناد الذي تشترط فيه العدالة , هو ترجيح كفة وقوع الخبر , على كفة عدم وقوعة , حيث هو دعوى وقوع أمر ممكن في زمن ماضي ,

أما في الشواهد , الغاية منها , ليس الوقوع , بل الإستعمال اللغوي.

ـ[عبدالرحمن نور الدين]ــــــــ[29 - 07 - 08, 07:26 ص]ـ

يا إخوة , الإسناد لم يكن معروفاً قبل رواية الحديث , لذلك لا يوجد إسناد للمعلقات أو غيرها مما كتب في العصر الجاهلي , وإنما وُجد الإسناد عند أهل اللغة بعدما انتشر عند أهل الحديث وشاع صيته.

فأرادوا أن يشابهوا أهل الحديث فأصبحوا يروون كتبهم ومفرداتهم بالسند.

وراجع في ذلك كتاب " المنهج الإسلامي في الجرح والتعديل " صفحة 147: 158.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ـ[أبو مالك العوضي]ــــــــ[29 - 07 - 08, 08:07 ص]ـ

أما في الشواهد , الغاية منها , ليس الوقوع , بل الإستعمال اللغوي.

وفقك الله.

والوقوع أيضا، فإنه لا معنى للاستشهاد بشاهد لم يقع ولم يقله صاحبه!

ولذلك تجد المتقنين من أهل العلم بالشعر يتحرون الرواية ويعرفون الصحيح من المنحول.

ويعرفون طبقات الناس ممن يروي الشعر، ومن يوثق بقوله ومن لا يوثق.

والمنحول في الشعر كثير، ومعرفة المنحول من الصحيح هي وظيفة هؤلاء المتقنين.

وراجع - إن شئت - مقدمة طبقات فحول الشعراء لابن سلام.

وينبغي أن يُعلم أن العلوم المبنية على النقل لا بد أن يكون المنقول فيها ثابتا، ولكن قد تختلف هذه العلوم في طرق إثبات هذا المنقول، تبعا للقواعد المبنية على الاستقراء وقرائن الأحوال.

فمثلا إذا نقل الكسائي أو سيبويه أو الخليل لنا شيئا من كلام العرب، فلا نحتاج أن نسأل هؤلاء عن دليلهم؛ لأنهم قد شافهوا العرب وأخذوا عنهم مباشرة، أو أخذوا عمن أخذ عن العرب ممن تقع الثقة به، كما يقول سيبويه: حدثني الثقة ويقصد به يونس.

فإن قيل: إن امرأ القيس مثلا قديم في الجاهلية، له أكثر من مائة سنة، فلا بد أن يكون السند المنقول عنه إلى علماء العربية متعدد الرجال، فما الذي يؤمننا أن بعض هؤلاء قد كذبوا أو غيروا أو زادوا أو نقصوا في شعره؟!

فالجواب: أن هذا الكلام غير صحيح؛ لأن أشعار امرئ القيس ونحوه من الفحول قد سارت بها الركبان وتواترت عن قائليها، حتى إن البيت يزاد فيها فيعرف موطنه أهل العلم بالشعر.

وحتى لو افترضنا جدلا أن هذا الكلام ممكن، فهؤلاء النقلة الذين غيروا وزادوا ونقصوا من العرب الأقحاح فكلامهم حجة أيضا، فلا يقدح ذلك في الاحتجاج بهذا الشعر من جهة اللغة.

ـ[أبو بكر الغنامي]ــــــــ[29 - 07 - 08, 09:39 ص]ـ

وفقك الله.

والوقوع أيضا، فإنه لا معنى للاستشهاد بشاهد لم يقع ولم يقله صاحبه!

.

بعض المرات , تُظهر لي مدى تسرعي!

وقولك شيخنا جوابا على السؤال:

فالجواب: أن هذا الكلام غير صحيح؛ لأن أشعار امرئ القيس ونحوه من الفحول قد سارت بها الركبان وتواترت عن قائليها، حتى إن البيت يزاد فيها فيعرف موطنه أهل العلم بالشعر.

.

يشهد له قول المسيب بن عَلس:

فلأَهدينَّ مع الرياح قصيدةً * * * مني مُغَلْغَةً إلى القعقاع ِ

تَرِدُ المياه فما تزال غريبةً * * * في القوم بين تمثل وسماعِ (1)

وقول عميرة بن جُعل وهو نادم على هجائه لقومه , وإنتشار ماقال في حقهم:

ندمت على شتم العشيرة بعدما * * * مضت واستتبت للرواة مذاهِبُهْ

فأصبحتُ لا أستطيع دَفعاً لما مضى * * * كما لايرّدُّ الدَّرَّ في الضَّرْع حالبُهْ (2)

--------------------------------------------------------------------------------

(1) المفضليات صـ 62

(2) الشعر والشعراء جـ2 صـ622 وَ المفضليات صـ 100

ـ[أبو بكر الغنامي]ــــــــ[29 - 07 - 08, 09:44 ص]ـ

وقد يجاب على المشاركة السابقة بلزوم الدور!

ـ[صالح العقل]ــــــــ[31 - 07 - 08, 12:41 ص]ـ

بارك الله فيكم، ونفع بكم.

والمقصود إثارة العلم.

ـ[صالح العقل]ــــــــ[31 - 07 - 08, 12:44 ص]ـ

فائدة:

قال العز بن عبدالسلام: اعتمد في العربية على أشعار العرب وهم كفار؛ لبعد التدليس فيها، كما اعتمد في الطب: وهو في الأصل مأخوذ عن قوم كفار كذلك.

وعلق عليه السيوطي بقوله: فعلم أن العربي الذي يحتج بقوله لا يشترط فيه العدالة: نعم تشترط في راوي ذلك.

والله أعلم.

ـ[أبو مالك العوضي]ــــــــ[01 - 08 - 08, 12:18 ص]ـ

وللفائدة ينظر كتاب (قضية الشعر الجاهلي في كتاب ابن سلام) للعلامة محمود شاكر [من صفحة 89 إلى آخر الكتاب].

طور بواسطة نورين ميديا © 2015