ـ[ابن الريان]ــــــــ[28 - 02 - 03, 08:20 م]ـ

< Cصلى الله عليه وسلمNTصلى الله عليه وسلمR>

(( مسألة))

</ Cصلى الله عليه وسلمNTصلى الله عليه وسلمR>

<Cصلى الله عليه وسلمNTصلى الله عليه وسلمR>

طهارة الرجل بفضل طهور المرأة، والعكس.

(ص35) حديث: (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يغتسل [وفي رواية: يتوضأ] الرجل بفضل المرأة، والمرأة بفضل الرجل).

(ص37) النهي في الحديث ليس على سبيل التحريم، بل على سبيل الأولوية وكراهة التنزيه بدليل أنه ثبت من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: (اغتسل بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في جفنة، فجاء ليغتسل منها، فقالت: إني كنت جنباً، فقال: إن الماء لا يجنب) (ص38) وهذا حديث صحيح.

وهناك تعليل:

وهو أن (الماء لا يجنب) بمعنى: أنها إذا اغتسلت منه من الجنابة فإن الماء باقٍ على طهوريته.

(ص36) ومن غرائب العلم الاستدلال بحديث (النهي عن الغسل بفضل المرأة) على أن الرجل لا يتوضأ بفضل المرأة ولم يستدلوا به على أن المرأة لا تتوضأ بفضل الرجل، فما دام الدليل واحداً والحكم واحداً والحديث مقسماً تقسيماً فما بالنا نأخذ بقسم ولا نأخذ بالقسم الثاني؟!!! مع العلم بأن القسم الأول قد ورد في السنة ما يدل على جوازه، وهو أنه صلى الله عليه وسلم تطهر بفضل ميمونة، ولم يرد في القسم الثاني ما يدل على جواز أن تتوضأ المرأة بفضل الرجل، وهذه غريبة ثانية.

</ Cصلى الله عليه وسلمNTصلى الله عليه وسلمR>

ـ[ابن الريان]ــــــــ[01 - 03 - 03, 06:14 م]ـ

< Cصلى الله عليه وسلمNTصلى الله عليه وسلمR>

(( مسألة))

</ Cصلى الله عليه وسلمNTصلى الله عليه وسلمR>

<Cصلى الله عليه وسلمNTصلى الله عليه وسلمR>

غمس اليد في الإناء عند الاستيقاظ من النوم.

(ص40) قال صلى الله عليه وسلم: (إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثاً، فإنه لا يدري أين باتت يده).

هذا الحديث فيه نهي من النبي صلى الله عليه وسلم عن غمس اليد في الإناء، ولم يتعرض للماء.

وفي قوله (فإنه لا يدري): دليل على أن الماء لا يتغير الحكم فيه، لأن هذا التعليل يدل على أن المسألة من باب الاحتياط وليست من باب اليقين الذي يرفع به اليقين.

وعندنا الآن يقين وهو أن هذا الماء طهور، وهذا اليقين لا يمكن رفعه إلا بيقين (ص41) فلا يرفع بالشك.

وقوله (أين باتت يده): البيتوتة لا تكون إلا بالليل، (ص39) واليد إذا أُطلِقت فالمراد (ص40) إلى الرِّسْغ مفصل الكف من الذراع فيشمل كل اليد.

وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية أن العلة في النهي قد بينها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (إذا استيقظ أحدكم من نومه فليستنثر ثلاثاً، فإن الشيطان يبيت على خيشومه)، فيمكن أن تكون هذه اليد عبث بها الشيطان، وحمل إليها أشياء مضرة للإنسان، أو مفسدة للماء، فنهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يغمس يده حتى يغسلها ثلاثاً.

(ص43) وما ذكره شيخ الإسلام وجيه، وإلا فلو رجعنا إلى الأمر الحسي لكان الإنسان يعلم أين باتت يده، لكن السنة يفسر بعضها بعضاً.

(ص41) والخلاصة: أنه إذا غمس يده في الماء قبل غسلها ثلاثاً فإن الماء يكون طهوراً، لكن يأثم (ص42) من أجل مخالفته النهي حيث غمسها قبل غسلها ثلاثاً.

</ Cصلى الله عليه وسلمNTصلى الله عليه وسلمR>

ـ[ابو عبدالله الرفاعي]ــــــــ[01 - 03 - 03, 11:19 م]ـ

جزاك الله تعالى خيرا

ـ[ابن الريان]ــــــــ[02 - 03 - 03, 12:08 ص]ـ

أخي (الرفاعي) وأنت كذلك.

وشكراً على مشاركتك.

ـ[ابن الريان]ــــــــ[05 - 03 - 03, 11:51 م]ـ

(يتبع) على الرابط التالي:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=6747

ـ[أحمد المطيري]ــــــــ[06 - 03 - 03, 01:01 ص]ـ

أخي في الله: ابن الريان والله سلمت يداك أسأل الله عزوجل أن يدخلك من باب الريان وأن يرزقك الحور الحسان بارك الله فيك حقيقة جهد عظيم نفع الله بك

ـ[عصام البشير]ــــــــ[06 - 03 - 03, 01:53 م]ـ

بلغني أن كتاب الشرح الممتع طبع كاملا في مصر.

فهل هذا صحيح؟

ـ[أبو الجود]ــــــــ[06 - 03 - 03, 03:25 م]ـ

أخي

طبع الكتاب كاملا في مصر و لكن الطبعه بها الكثير من العيوب و التصحيفات نرجو من المشايخ أن يكملوا طبعه وفقهم الله

ـ[ابن الريان]ــــــــ[06 - 03 - 03, 04:43 م]ـ

أخي (الغريب)

بارك الله فيك وأحسن إليك.

أسأل الله العظيم أن ينفعنا بما علمنا وأن يحسن خواتيمنا.

ـ[إبْنَ القَرْيَة]ــــــــ[06 - 03 - 03, 05:53 م]ـ

جزاك الله خيراً

وإلى الأمام

أخوك ********** إبن القرية

ـ[ابن الريان]ــــــــ[11 - 03 - 03, 06:49 ص]ـ

شكراً لك أخي (ابن القرية)

طور بواسطة نورين ميديا © 2015