ـ[أبو عبد المحسن العنابي]ــــــــ[31 - 08 - 08, 05:33 م]ـ

النكتة 115:

772 - عن أَبي قتادة رضي الله عنه، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: ((ساقي القوم آخِرُهُمْ شُرْباً)) رواه الترمذي، وقال: ((حديث حسن صحيح)).

الحديث أخرجه مسلم مطولا في صحيحه (رقم:681).

النكتة 116:

789 - عن أسماءَ بنتِ يزيد الأنصاريَّةِ رَضِيَ الله عنها، قالت: كَانَ كُمُّ قَمِيص رسول الله صلى الله عليه وسلم إِلَى الرُّسْغِ. رواه أَبُو داود والترمذي، وقال: ((حديث حسن)).

حديث ضعيف وقد سبق (برقم:524).

النكتة 117:

796 - وعن أَبي هريرة رضي الله عنه، قَالَ: بينما رَجُلٌ يُصَلَّي مسبلٌ إزَارَهُ، قَالَ لَهُ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اذْهَبْ فَتَوَضَّأ)) فَذَهَبَ فَتَوَضّأَ، ثُمَّ جَاءَ، فَقَالَ: ((اذْهَبْ فَتَوَضّأ)) فَقَالَ لَهُ رجُلٌ: يَا رسولَ اللهِ، مَا لَكَ أمَرْتَهُ أنْ يَتَوَضّأَ ثُمَّ سَكَتَّ عَنْهُ؟ قَالَ: ((إنّهُ كَانَ يُصَلِّي وَهُوَ مُسْبِلٌ إزَارَهُ، وَإنَّ اللهَ لاَ يَقْبَلُ صَلاَةَ رَجُلٍ مُسْبلٍ)) رواه أَبُو داود بإسناد صحيح عَلَى شرط مسلم.

حديث ضعيف، في إسناده أبو جعفر رجل من أهل المدينة، لا يعرف كما قال الألباني، ثم هو لم يخرج له مسلم شيئا فكيف يقال: على شرط مسلم.

ـ[أبو عبد المحسن العنابي]ــــــــ[31 - 08 - 08, 05:55 م]ـ

النكتة 118:

797 - وعن قيس بن بشر التَّغْلِبيِّ، قَالَ: أخْبَرَني أَبي - وكان جَلِيساً لأَبِي الدرداء - قَالَ: كَانَ بِدمَشْق رَجُلٌ مِنْ أصْحَابِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم يقال لَهُ سهل بن الْحَنْظَلِيَّةِ، وَكَانَ رَجُلاً مُتَوَحِّداً قَلَّمَا يُجَالِسُ النَّاسَ، إنَّمَا هُوَ صَلاَةٌ، فإذا فَرَغَ فَإنَّمَا هُوَ تَسْبِيحٌ وَتَكْبيرٌ ...

حديث ضعفه الألباني في الإرواء (رقم:2133).

النكتة 119:

813 - عن البَراءِ بن عازِبٍ رضي الله عنهما، قَالَ: كَانَ رسول الله صلى الله عليه وسلم إِذَا أوَى إِلَى فِرَاشِهِ نَامَ عَلَى شِقِّهِ الأَيْمَن، ثُمَّ قَالَ: ((اللَّهُمَّ أسْلَمْتُ نفسي إلَيْكَ، وَوَجَّهْتُ وَجْهِي إلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أمْرِي إلَيْكَ، وَألْجَأتُ ظَهْرِي إلَيْك، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إلَيْكَ، لاَ مَلْجَأ وَلاَ مَنْجا مِنْكَ إِلاَّ إلَيكَ، آمَنْتُ بكِتَابِكَ الَّذِي أنْزَلْتَ، وَنَبِيِّكَ الَّذِي أرْسَلْتَ)) رواه البخاري بهذا اللفظ في كتاب الأدب من صحيحه.

قال ابن علان (3/ 302): أي عقبه وإلا فهو مذكور في كتاب الدعوات من الصحيح.

النكتة 120:

816 - وعن حُذَيْفَةَ رضي الله عنه، قَالَ: كَانَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا أخَذَ مَضْجَعَهُ مِنَ اللَّيْلِ وَضَعَ يَدَهُ تَحْتَ خَدِّهِ، ثُمَّ يَقُولُ: ((اللَّهُمَّ بِاسْمِكَ أمُوتُ وَأحْيَا)) وَإِذَا اسْتَيْقَظ قَالَ: ((الْحَمْدُ للهِ الَّذِي أحْيَانَا بَعْدَمَا أمَاتَنَا وَإِلَيْهِ النُشُورُ)) رواه البخاري.

قال ابن علان (4/ 252): حاصل ما سقته أن المتن متفق عليه عن النبي صلى الله عليه وسلم ... ففات الشيخ التنبيه على تخريج مسلم له. اهـ

بيانه أن مسلما أخرج الحديث في صحيحه (رقم:1444) من رواية البراء من عازب، فالحديث متفق عليه متنا.

ـ[أبو عبد المحسن العنابي]ــــــــ[02 - 09 - 08, 05:59 م]ـ

النكتة 121:

820 - وعن جابر بن سَمُرَة رضي الله عنه، قَالَ: كَانَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا صَلَّى الفَجْرَ تَرَبَّعَ في مَجْلِسِهِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ حَسْنَاء. حديث صحيح، رواه أَبُو داود وغيره بأسانيد صحيحة.

فات المصنف أن مسلما أخرجه في صحيحه (رقم:670).

النكتة 122:

821 - وعن ابن عمر رضي الله عنهما، قَالَ: رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم بفناءِ الكَعْبَةِ مُحْتَبِياً بِيَدَيْهِ هكَذا، وَوَصَفَ بِيَدَيْهِ الاحْتِبَاءَ، وَهُوَ القُرْفُصَاءُ. رواه البخاري.

ليس عند البخاري قوله: ووصف ... ، ولم يذكرها أحد ممن خرج الحديث، والظاهر أنه مدرج من كلام النووي تفسيرا، لاسيما وأن هذه الزيادة تشبه إلى حد بعيد تبويب البخاري حيث قال: باب الاحتباء باليد وهو القرفصاء.

النكتة 123:

829 - وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لَعَنَ مَنْ جَلَسَ وَسَطَ الحَلْقَةِ. رواه أَبُو داود بإسنادٍ حسن.

حديث ضعفه الألباني، ينظر الضعيفة (رقم:638).

ـ[أبو عبد المحسن العنابي]ــــــــ[04 - 10 - 08, 12:45 ص]ـ

النكتة 124:

840 - وعن أَبي سعيدٍ الخدرِيِّ رضي الله عنه: أنَّه سَمِعَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم، يقول: ((إِذَا رَأى أحَدُكُمْ رُؤيَا يُحِبُّهَا، فَإنَّمَا هِيَ مِنَ اللهِ تَعَالَى، فَلْيَحْمَدِ اللهَ عَلَيْهَا، وَلْيُحَدِّثْ بِهَا – وفي رواية: فَلاَ يُحَدِّثْ بِهَا إِلاَّ مَنْ يُحِبُّ – وَإِذَا رَأَى غَيْرَ ذَلِكَ مِمَّا يَكْرَهُ، فإنَّمَا هِيَ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَلْيَسْتَعِذْ مِنْ شَرِّهَا، وَلاَ يَذْكُرْهَا لأَحَدٍ؛ فَإنَّهَا لا تَضُرُّهُ)) متفقٌ عَلَيْهِ.

هذا الحديث من أفراد البخاري، وليس من المتفق عليه، قال الحافظ في الفتح: وافقه على تخريجها إلا حديث أبي سعيد: إذا رأى أحدكم الرؤيا يحبها ...

النكتة 125:

854 - وعن أسماء بنتِ يزيد رضي الله عنها: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم مَرَّ في المَسْجدِ يَوْماً، وَعُصْبَةٌ مِنَ النِّسَاءِ قُعُودٌ، فَألْوَى بِيَدِهِ بالتسْلِيمِ. رواه الترمذي، وقال: ((حديث حسن)).

صحيح دون الإشارة، ينظر حجاب المرأة المسلمة للألباني (ص194 - 196) وبهجة الناظرين لسليم الهلالي (2/ 134 - 136)

النكتة 126:

861 - وعن أنسٍ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يَا بُنَيَّ، إِذَا دَخَلْتَ عَلَى أهْلِكَ، فَسَلِّمْ، يَكُنْ بَرَكَةً عَلَيْكَ، وعلى أهْلِ بَيْتِكَ)) رواه الترمذي، وقال: ((حديث حسن صحيح)).

حديث ضعفه الألباني في ضعيف سنن الترمذي، لكن حسنه بشواهده في صحيح الترغيب فوجب التنبيه وينظر بهجة الناظرين (2/ 139).

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015