محبة النبي صلى الله عليه وسلم للسواك

ـ[محمد عامر ياسين]ــــــــ[17 - 06 - 07, 02:37 ص]ـ

محبة النبي صلى الله عليه وسلم للسواك

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن من أعظم السنن وأهمها (سنة السواك) هذه السنة التي أحبها النبي صلى الله عليه وسلم وداوم عليها طيلة حياته.

قال ابن القيم عند ذكر هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الفطرة: " وكان يحب السواك، وكان يستاك مفطراً وصائماً، ويستاك عند الانتباه من النوم، وعند الوضوء، وعند الصلاة، وعند دخول المنزل، وكان يستاك بِعُود الأراك ".

ومما يدل على محبة النبي صلى الله عليه وسلم للسواك ما يلي:

1ـ وصفه صلى الله عليه وسلم للسواك بأنه مطهرة للفم مرضاة للرب:

كما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " السواك مطهرة للفم مرضاة للرب "، وجاء من حديث أبي هريرة صلى الله عليه وسلمقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عليكم بالسواك فإنه مطهرة للفم، مرضاة للرب عزوجل"، ومن حديث ابن عمر رضي الله عنهما بلفظ: " عليكم بالسواك فإنه مطيبة للفم ومرضاة للرب ".

2ـ ذكره صلى الله عليه وسلم أن السواك من الفطرة وأنه من سنن المرسلين:

فأخرج الإمام مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عشر من الفطرة قص الشارب وإعفاء اللحية والسواك ... "الحديث، فجعل السواك من الفطرة، وجاء في الحديث عن أبي أيوب الأنصاري صلى الله عليه وسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أربع من سنن المرسلين؛ التعطر، والنكاح، والسواك، والحياء"، وروى أبو الدرداء صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " الطهارات أربع؛ قص الشارب، وحلق العانة، وتقليم الأظافر، والسواك ".

3ـ حرصه صلى الله عليه وسلم على السواك عند كل صلاة، وعند كل وضوء:

حتى كاد أن يأمر به أمته، كما جاء في حديث أبي هريرة صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لولا أن أشق على أُمتي ـ أو على الناس ـ لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة"، قال ابن دقيق العيد: (الحكمة في استحباب السواك عند القيام إلى الصلاة كونها حالاً تقرب إلى الله، فاقتضى أن تكون حال كمال ونظافة إظهاراً لشرف العبادة). فلذلك حرص النبي صلى الله عليه وسلم على السواك عند الصلاة، بل كان في صلاة الليل يستاك لكل ركعتين كما ثبت ذلك من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

4ـ حرصه صلى الله عليه وسلم على السواك قبل النوم:

فقد جاء في الحديث عن محرز صلى الله عليه وسلم: " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نام ليلة حتى استن " قال ابن حجر: رواه أبو نعيم في معرفة الصحابة.

5ـ حرصه صلى الله عليه وسلم على السواك عند قيامه من النوم ليلاً أو نهاراً:

فقد جاء في الحديث المتفق عليه عن حذيفة رضي الله عنه " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك"، وفي رواية لمسلم: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام ليتهجد يشوص فاه بالسواك "، وعن عائشة رضي الله عنها " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يرقد من ليل ولا نهار فيستيقظ إلا تسوك قبل أن يتوضأ "، وعن ابن عمر رضي الله عنهما " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا ينام إلا والسواك عنده، فإذا استيقظ بدأ بالسواك "،

6ـ حرص أهله على أن يعدوا له سواكه مع وضوءه من الليل:

كما جاء في الحديث عن عائشة رضي الله عنها: " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوضع له وضوءه وسواكه، فإذا قام من الليل تخلى ثم استاك "، وفي رواية لابن منده: " كان النبي صلى الله عليه وسلم يرقد فنضع له سواكه وطهوره فيبعثه الله إذا شاء أن يبعثه فيقوم فيتسوك ثم يتوضأ ".

7ـ حرصه صلى الله عليه وسلم على السواك إذا دخل بيته:

فروى الإمام مسلم في صحيحه عن شريح قال: سألت عائشة قلت: بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته قالت: بالسواك "، وفي رواية أخرى عن عائشة رضي الله عنها: " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل بَيْتَهُ بدأ بالسواك ".

8ـ كثرة سواكه صلى الله عليه وسلم وهو صائم:

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015