هل فكرت لماذا الثعبان شعار الصيدليات!

ـ[د. يحيى الغوثاني]ــــــــ[20 - 02 - 06, 12:28 ص]ـ

وصلني هذا الإميل

فليحرر من أهل الخبرة

هل فكرت لماذا الثعبان شعار الصيدليات!

سمعنا أن شعار الثعبان الموجود على الصيدليات هو آله الشفاء عند الأغريق .. فهل هذا صحيح .. ؟

نعم .. الشعاار الذي يوضع على الصيدلياات والمرااكز الطبيه في العالم هو رمز اله الطب عند الأغريق ... ؟

وهو المعروف عندهم باسم (اسكليبوس) وهو ينحدر من عائله تعاطت الطب في

زمنهم .. وجده هوالآله (ابولو) .. وهو ايضا من آلة الطب ... ؟

ويرمزون لهذه الآله بصورة رجل يحمل بيمينه عصا يلتف حولها ثعبان .. والرجل هو

(اسكليبوس) .. والعصا شعار المسافر الذي لا يقر له قرار .. والثعباان دليل معرفه ..

فهو الذي عرف اسكليبوس بنيته الحياه .. ولهم في ذلك قصه .. ؟

وهي أن اسكليبوس هذا كان مسافرا وفي أحد الأيام برز له ثعبان وهو في الفلا .. وبينما هو

ينظر اليه .. اذ خرج ثعباان اخر يحمل في فمه نبته حتى وضعهاا في فم الثعباان الميت ..

وما هي الا لحظاات حتى عادت الحياه الى الثعباان الأول .. فعلم اسكليبوس بسر هذه النبته ..

واخذ يستخدمهاا في علاج بعض المرضى ........ ؟

والملاحظ ان معظم الصيدلياات لا تضع صورة اسكليبوس .. وانما صورة العصا والثعبان .. واحياناا الثعبان ملتف حول الكأس ...... ؟

والأولى على المسلمين أن يتركوا هذا الشعار ويتجنبوه .. وان كان أكثرهم لا يعرف مدلوله .. !!

ويستبدلوه بشعار اخر .. كما فعلوا مع المنظمات الأغاثيه .. حيث استبدلوا شعار

الصليب بالهلال .. وهذاا أمر ميسوور والحمدلله ... ؟

خااصه .. أن المسلمين لهم السبق في علم الصيدله .. وهذا ما يقر به الغربيون انفسهم .....

معلومة حسيت إنها تستحق النقل للفائدة ...

ـ[أبو عمير العرابي]ــــــــ[20 - 02 - 06, 12:36 ص]ـ

جزاكم الله خيراً فضيلة الدكتور على هذه المعلومة الطيبة.

ـ[أبو عبدالرحمن الطائي]ــــــــ[20 - 02 - 06, 12:52 ص]ـ

جزاك الله خيراً على هذه المعلومة الطيبة، وأتمنى لو نجعل مشاركة خاصة لكل ما يدب في مجتمعاتنا من الغزو الفكري والعَقَدي والأخلاقي مما يغفل عنه كثير من المسلمين، والله المستعان.

ـ[عبدالرحمن الفقيه]ــــــــ[20 - 02 - 06, 12:53 ص]ـ

جزاك الله خيرا على هذا التنبيه المهم، ولولم يكن فيها إلا أنها صورة مرسومة لذوات الأرواح لكان ذلك كافيا في المنع منها وتجنبها.

وتأييدا للكلام السابق فقد جاء في الموسوعة العربية العالمية:

أسكليبيوس

إله الطب في الأساطير الإغريقية. وكان الإغريق يصلون من أجله في أوقات الأوبئة والأمراض. وابنته المعروفة اسمها هيجيا وهي إلاهة الصحة في زعمهم. وأبيداوروس كان موضعًا خاصًا بأتباعه في بلاد الإغريق، وهم الإسكليبيون أي الأطباء الأوائل. وقد اتخذت مهنة الطب رمزها من رمزه وهو ثعبان يلتف حول كأس.

ـ[أيوب بن عبدالله العماني]ــــــــ[20 - 02 - 06, 12:59 ص]ـ

أي والله!!!

معلومة ذهبية ... قرأتها قديما - كما تفضلت بذكره - ولكن كذّبتها وقلت في نفسي:

كلام صحف .... وما دمت أيها الطبيب الصالح مبينا فهلا أكملت معروفك واقترحت حسب خبرتك العلمية البديل؟ (إبتسامة)

ـ[أبو عبدالله الأثري]ــــــــ[20 - 02 - 06, 01:08 ص]ـ

بارك الله فيكم

ـ[صلاح الدين الشريف]ــــــــ[20 - 02 - 06, 02:43 ص]ـ

جزاكم الله خيراً

حبذا لو بدأ البعض في خطوات إيجابية نحو نقابات الصيادلة لتغيير هذا الشعار.

ـ[أبو داوود القاهري]ــــــــ[20 - 02 - 06, 03:18 ص]ـ

جزى الله خيراً فضيلة الدكتور.

أضيف إلى هذا ذلك الشعار الشركي الذي يضعه الأطباء جاهلين (أو عالمين) بخطورته وأصله, وهو تلك الـ Rx التي تكتب في ما يسمونه "بالروشته". هذا الرمز أصله ما يسمونه بعين حورس (الوثن الفرعوني المعروف) وهو رمز فرعوني معروف على شكل عين على شكلٍ معين والتي كانوا يعتقدون أن لها قوىً خاصة وكانوا يضعونها على أوراقهم التي كانوا يكتبون عليها وصفاتهم تبركاً بها واعتقاداً في قدرتها على الشفاء. وتبعهم الغرب على ذلك ثم تحولت إلى هذه الأحرف لأسباب الطباعة. وحذا المسلمون حذوهم حذو القذة بالقذة.

ومما يزيدني أسىً أن بعض الإخوة الأطباء من المتدينين حذف الـ " x" من الرمز وترك ال" R"!! فما سبب هذا؟ لمَ لا يتبرأ المسلمون من هذا الكفر ومن هذا التقليد الأعمى حتى فيما يناقض عقيدتنا؟ فتباً لها من "تقاليد المهنة" التي أصلها كفر ومؤداها شرك.

والله أعلم

ـ[أبو المنهال الأبيضي]ــــــــ[20 - 02 - 06, 03:30 ص]ـ

تفضل:

يَا وُزَرَاءَ الصِّحَّةِ ... غَيِّرُوا هَذَا الشِّعَارِ ( http://www.saaid.net/عز وجلoat/Zugail/332.htm يَا وُزَرَاءَ الصِّحَّةِ ... غَيِّرُوا هَذَا الشِّعَارِ)

ـ[أبو داوود القاهري]ــــــــ[20 - 02 - 06, 12:23 م]ـ

حيث أن الرابط الذي أرسله الشيخ لا يعمل:

يَا وُزَرَاءَ الصِّحَّةِ ... غَيِّرُوا هَذَا الشِّعَارِ ( http://saaid.net/عز وجلoat/Zugail/332.htm)

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015