هل هذا النص قاله شيخ الإسلام ابن تيمية؟

ـ[أبوعبد الرحمن حسن بن محمد]ــــــــ[19 - 02 - 06, 03:11 م]ـ

(كنا نحزن حين يسب النصارى والأعاجم الرسول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -، لكننا نفرح لأنها بشارة نصر؛ فإنَّ سنة الله أن ينتقم لرسوله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - {إلا تنصروه فقد نصره الله} فما نلبث إلا قليلا فيهلكهم الله بأيدينا، أو بأمر من عنده).

أرجو إن ثبتت النسبة: ذكر مصدر القول .. والله يرعاكم.

ـ[رمضان أبو مالك]ــــــــ[19 - 02 - 06, 03:35 م]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قال ابن تيمية - رحمه الله - في " الجواب الصحيح " (6/ 296):

" ومن المعروف المشهور المجرب عند عساكر المسلمين بالشام إذا حاصروا بعض حصون أهل الكتاب أنه يتعسر عليهم فتح الحصن ويطول الحصار إلى أن يسب العدو الرسول صلى الله عليه وسلم فحينئذ يستبشر المسلمون بفتح الحصن وانتقام الله من العدو، فإنه يكون ذلك قريبا كما قد جربه المسلمون غير مرة تحقيقا لقوله تعالى: {إن شانئك هو الأبتر}، ولما مزق كسرى كتابه مزق الله ملك الأكاسرة كل ممزق، ولما أكرم هرقل، والمقوقس كتابه بقي لهم ملكهم ".

ـ[أبوعبد الرحمن حسن بن محمد]ــــــــ[19 - 02 - 06, 04:54 م]ـ

هذا نقل رائع منك أخي الحبيب: (رمضان) ..

والسؤال لايزال قائماً .. هل المنقول أعلاه من كلام شيخ الإسلام؟.

نصر الله سبحانه الإسلام والمسلمين .. .

ـ[رمضان أبو مالك]ــــــــ[19 - 02 - 06, 05:20 م]ـ

أخي الكريم / أبا عبد الرحمان .... بارك الله فيك.

هل قرأته بنصه، أو سمعته بنصه؟

فأين قرأته؟ أو أين سمعته؟

وجزاك الله خيراً.

ـ[أسامة عباس]ــــــــ[19 - 02 - 06, 05:56 م]ـ

وقال شيخ الإسلام أيضًا في الصارم المسلول: ’’ ... ونظير هذا ما حدثناه أعدادٌ من المسلمين العدول، أهل الفقه والخبرة، عما جربوه مرات متعددة في حصر الحصون والمدائن التي بالسواحل الشامية، لما حصر المسلمون فيها بني الأصفر في زماننا، قالوا: كنا نحن نحصر الحصن أو المدينة الشهر أو أكثر من الشهر وهو ممتنع علينا، حتى نكاد نيأس منه، حتى إذا تعرض أهله لسب رسول الله صلى الله عليه وسلم والوقيعة في عِرْضِه: تعجلنا فتحه وتيسر، ولم يكد يتأخر إلا يومًا أو يومين أو نحو ذلك، ثم يُفتح المكان عَنْوَة، ويكون فيهم ملحمة عظيمة، قالوا: حتى إن كنا لنتباشر بتعجيل الفتح إذا سمعناهم يقعون فيه، مع امتلاء القلوب غيظًا عليهم بما قالوه فيه، وهكذا حدثني بعض أصحابنا الثقات أن المسلمين من أهل المغرب حالهم مع النصارى كذلك، ومن سنة الله أن يعذب أعداءه تارة بعذاب من عنده، وتارة بأيدي عباده المؤمنين‘‘ ..

ـ[أبوعبد الرحمن حسن بن محمد]ــــــــ[19 - 02 - 06, 08:48 م]ـ

وهذا نقل آخر من أ خينا الكريم (أسامة) عن شيخ الإسلام .. فيه تباشير النصر للمسلمين في زمن الهدوء المذموم؟! ..

-- والمرقوم سابقاً: هو رسالة بريدية لا أعرف مرسلها .. وقد فتشت في البرامج المتاحة فلم أظفر بخبر دال على صحة نسبة المنقول ..

فمن وقف على ذلك يكون له منا خالص الشكر والدعاء .. والله المستعان.

ـ[أبوعبد الرحمن حسن بن محمد]ــــــــ[20 - 02 - 06, 07:06 م]ـ

------?

طور بواسطة نورين ميديا © 2015