نحو ضبط لعلم الأنساب

ـ[عبدالعزيز بن سعد]ــــــــ[19 - 02 - 06, 12:12 ص]ـ

أيها الإخوة الكرام

نشرت مجلة العرب في عددها الجديد مقالا للعبد الفقير: عبدالعزيز بن سعد الدغيثر، إلا أنه مليء بالتطبيع مما يحمل تبعته الناسخ والمراجع اللغوي للمجلة إن وجد. وتعميما للفائدة، إليكم المقال بين يديكم سائلا الله تعالى أن ينفع به، ولا تنسونا من تعليقاتكم كما عودتمونا.

معالم ضرورية لطالب علم النسب

بقلم: عبدالعزيز بن سعد الدغيثر

العنوان/ ص ب 242230 الرياض 11322

لكل علم قواعده التي تضبطه، ومصطلحاته الخاصة به، إلا أن علم النسب مع كثرة الكتابة فيه مؤخرا لم يكن له حظ كافٍ في التأليف في قواعده ومصطلحاته ليكون سببا في كبح جماح المتعجلين، ممن ينقل من هنا وهناك فيدفعه للمطبعة ولا ينظر إلا نتائج ما كتب. ولا تعجب إذا رأيت أن كثيرا من أولائك الكتبة ليس لهم إلا ذلك التأليف في نسب قبيلة أو تاريخ بلدة. والتأليف له آدابه، وأعرافه التي من أهمها احترام عقلية القارئ وعدم ذكر أي دعوى بلا برهان من رواية صادقة أو نقل معتبر. ولذا فمن المحتم ذكر بعض المحاذير التي قد يقع فيها المشتغل بعلم الأنساب والتنبيهات التي لابد له من مراعاتها فمن ذلك:

1. أن المشتغل في النسب قد يدَّعي نسبا بلا حجة أو ينفي نسب أحد بلا برهان، والدافع إلى ذلك إما أن يكون الهوى أو العجلة وعدم التثبت، والعجلة في مثل مباحث الأنساب مزلة أقدام، وقد روى عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال صلى الله عليه وسلم: (كفر بامرئ ادعاء نسب لا يعرف أو جحده وإن دق). وفي رواية أحمد:"كفر تبرؤ من نسب وإن دق أو ادعاء إلى نسب لا يعرف"، وقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه في خطبة له على الملأ:"كفر بالله ادعاء إلى نسب لا يعرف، وكفر بالله تبرؤ من نسب وإن دق".

2. الإيغال في الأنساب القديمة وقد روى خليفة عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: لا أنتسب إلا إلى معدّ وما بعده لا أدري ما هو. وروى عن عكرمة قال: أضلت نزار نسبها من عدنان وأضلت اليمن نسبها من قحطان. وقد ورد عن ابن عباس رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا انتهى في النسب إلى معد بن عدنان أمسك ثم قال: كذب النسابون، قال تعالى: (وقرونا بين ذلك كثيرا). وورد عن ابن عباس رضي الله عنه قال: ولو شاء رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعلمه لعلمه، وقال:بين معد بن عدنان وبين إسماعيل ثلاثون أبا. وورد عنه أنه لما وصل إلى عدنان قال: كذب النسابون. وورد عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قرأ: (ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله ... )،فقال: كذب النسابون. وذكر ابن كثير في ترجمة الإمام أحمد نسبه إلى إبراهيم عليه السلام ثم ذكر عن صالح بن الإمام أحمد أنه قال: رأى أبي هذا النسب في كتاب لي، فقال: وما تصنع بهذا؟ ولم ينكر النسب. فقد يكون أنكر ثبوت النسب بعد عدنان وقد يكون إنكاره لاشتغال ابنه بالنسب عما هو أهم منه.

وقد كان العرب يعيبون من يجهل نسبه إلى عدنان، ويدلك على هذا قول لبيد

فإن لم نجد من دون عدنان والدا ودون معد فلترعك العواذل

3. أنه قد يؤدي إلى الإعجاب بالنسب أو بشرف الآباء،ولو تفكر العبد لوجد أن الناس كلهم ولد آدم الذي خلقه الله تعالى بيده وأسكنه جنته وأسجد له ملائكته وما أقل نفعه قيهم وفيهم كل عيب وكل فاسق، والعامة تقول في أمثال هذا المعجب بآبائه: كالخصي يُزهى بذكر أبيه، وأبو لهب من هو في قربه وشرف نسبه ولم ينفعه ذلك، وأبو إبراهيم وابن نوح لم ينفعهم شرف نسبهم وقربهم من أنبياء الله. والإعجاب بالنسب لا يدفع جوعا ولا يستر عورة ولا ينفع في الآخرة، فهو بحق ضعف عقل وقلة دين، وقد قال شيخ الإسلام: فإن كان الرجل من الطائفة الفاضلة فلا يكون حظه استشعار فضل نفسه والنظر إلى ذلك فإنه مخطئ في هذا لأن فضل الجنس لا يستلزم فضل الشخص، فرب حبشي أفضل عند الله من جمهور قريش. وقد روى ابن عمر رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم:" فتنة الأحلاس هرب وحرب ثم فتنة السراء دخنها من تحت قدم رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني وإنما أوليائي المتقون ... "، فشرف النسب لا يدل على شرف الشخص.

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015