ـ[خالد المغناوي]ــــــــ[27 - 02 - 06, 03:19 م]ـ

السلام عليكم

اخوة الكرام الامر واضح مثل الشمس بان هذه المسالة فيها خلاف الي ظاهر النصوص

فكيف نعدل علي هذا ونذهب الي اختلاقات واكذوبات وهذا الذي شك فيه حتي بعض علماء الفلك في هذا العصر

وبهذه الكلمة الفت اخواني الي امرين وهما قاعدتين في العقيدة مهمتين

1وهي ان احدتث مسالة ولم يتبت فيها لا اتبات ولا نفي فالاولي ان نتوقف

الا بدليل حسي او فطري او شرعي بعيدا علي الدليل العقلي لانه ليس دليلا مستقل اما يكون تابعا الي الدليل الحسي او الي الدليل الفطري

اذا فهذه المسالة لم ياتي فيها دليل من هذه الانواع الثلات فيكون اذا التوقف فيها مثلها مثل خرافة الصعود علي القمر

وخصوصا اذا كانت هذه المسالة مستحدث من الكفرة فساق فماذا يكون اذا يكون التوقف الفوري هو الاصح في هذه المسالة الا بعد التبين

2وهي القاعدة التي ضبطت كثير من الامور في هذا الجانب

وكما نعلم ان القواعد يدخلها الاستثناء الا التي هي منصصة اي القواعد النصية

وهذه القاعدة تثتمثل في ان المسال الدنيوية يرد عليها وتكون من المسائل العقدية

اذا كان خلفها مسائل اعتقادية

اي اذا جاءت مسالة مثل هذه المسالة الدنيوية وكانت تثبت مسائل عقدية فاسدة

كأن تثبت افكار الفلاسفة المسمومة فانها تلحق بالمسائل العقدية

مثال كابن القيم رحمه الله تعالي كان يرد علي الفلاسفة تسمية البخار و الهواء جسما

مع العلم انها مسائل دنيوية فلما كانت تثبت قولهم المسموم وهو ان الروح جسم وهو جوهر قائم بنفسه رد عليهم ابن القيم

فيكون بهذا ان هذه المسئلة عقدية لانه تختفي من بعدها مسائل من الاعتقاد الفاسد

ـ[محب البويحياوي]ــــــــ[27 - 02 - 06, 10:58 م]ـ

كيف فيهاخلاف لظاهر النصوص.؟ بل ان قيل أن ظاهر النصوص غلى خلاف القول بثباث الأرض لكان اوجه و ما دليلك على حصر الاثباث في الدليل الحسي او الفطري او الشرعي دون العقلي؟ و جعل الأولى مستقلة في الدلالةدونه؟ فالدليل الفطري أيضا تابع للدليل الحسي و الدليل الحسي راجع للدليل العقلي من حيث فهمه مع ان الحق يتحصل بكل هذه الأدلة لتعلق بعضها ببعض و العمدة في ذلك الوضوح و السلامة منه التناقض و أقول أن دوران الأرض حول الشمس ثابت بحسابات و أدلةقطعية في علم الرياضيات و الفلك ناتجة عن المشاهدة الحسية للأجرام وهي حسابات اوضح و أجلى من حسابات كروية الأرض و قد بينت أن أول من تنبه اليها هم علماء الفلك المسلمون و ما زاد النصارى على ذلك الا نسبة فضل الاكتشاف الى أنفسهم و لاادري من هم هؤلاء علماء الفلك الذين أنكروا دوران الأرض حول الشمس لأنه يلزم من ذلك انكار جملة من الحقائق القطعية و ماأعلمه عن كافة علماء الفلك مسلمين و كفارا هو خلاف ا تقول

ـ[محب البويحياوي]ــــــــ[27 - 02 - 06, 11:11 م]ـ

أما المسألة الثانية وهي الصعود الى القمر فهذا قياس مع الفارق فالقضية الثانية ليست من الوضوح مثل قضية الدوران و ان كانت أدلة اتلاثباث فيها لحد الآن أقوى من أدلة النفي و لااحد قال بالتوقف في خبر الكافر بل الذي يدل عليه كتاب الله هو التبين بالدليل و بعد التبين يقال ما يقال من صدقهم و كذبهم في نفس المسألة فان لم يمكن التوصل الى الدليل آنذاك بقال بالتوقف حتى يمكن وهو ما ليس عليه الحال في مسألتنا

أما آيات كتاب الله و سنة رسوله فلا تدل على خلاف ذلك دلالة ظاهرة بله أن تكون قطعية بل ان قال قائل انها تدل دلالة ظاهرة على خلاف ذلك لما استبعد قوله والعلة في غلط من غلط في فهم الايات هو ظنه ان دوران الأرض حول الشمس يستلزم ثبات الشمس لكونها المركز وهو ما تدل الآيات على خلافه و لكننه ليس بلازم (وقد ظن الأمر نفسه علماء الفلك الأقدمون و تابعهم على ذلك كوبرنيكس) فالشمس تجري أيضا كما ثبث علميا و بذلك يظهر ان آيات الله الشرعية و الكونية لا تختلف بل يشهد بعضها لبعض و الله اعلم

ـ[الأزهري السلفي]ــــــــ[28 - 02 - 06, 12:04 ص]ـ

بارك الله لك

اخى الكريم

وجزاكم الله خيرا

ـ[محمد سفر العتيبي]ــــــــ[28 - 02 - 06, 12:08 ص]ـ

اخوة الكرام الامر واضح مثل الشمس بان هذه المسالة فيها خلاف الي ظاهر النصوص

أظن أن أي مسلم أكبر من هذه الكلمة في مثل هذا الموضع.

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015