ـ[أبو المنذر إيهاب أحمد]ــــــــ[19 - 02 - 06, 10:21 م]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ/أبو شعبة الأثرى

بارك الله فيك وسددك

أسألك بالله

هل قرأت ردى؟!!!!!!

مدار نقلك كله عن الكاتب، يدور حول كلام المناوى الذي يقيد اللفظ بالطباق والمشاكلة وهو ما أجبت عليه (أبو مقاتل) في ردى السابق.

قال أبو مقاتل:

وإن قُلت كما قال البعض أن اللفظ جاء فى حديث أبى رمثة (مُشاكَلَةً وطِباقاَ)، فنرد بحول الله أن حديث عائشة رضى الله عنها يرد هذا الزعم، إذ أن مرضه عليه الصلاة والسلام لا يحتمل المشاكلة والطباق لا سيما مع زوجته، يا ذوى الحجا والنُهى.

يا أبا شعبة

هلا أعدت قراءة ردى السابق بتدبر؟

فائدة: يلزم للتقييد اشتراك العلة

وأخيراً

رجاء خاص

لا داعي لملئ الصفحات بالتخريج الذى قُمتُ (أبو مقاتل) ببيانه من قبل، والحديث حول ما سبق الجواب عليه، لكي نيسر على من يُطالع الموضوع أن يُحصِّل الفائدة المرجوة.

بارك الله فيك

أعد قراءة ردى السابق ثم استدرك ما تراه بحاجة إلى استدراك.

أقول ما قد أسلفت

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو مقاتل المصري

ـ[عبدالرحمن الفقيه]ــــــــ[19 - 02 - 06, 11:07 م]ـ

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

ولعل أول ما يحتاج إليه هو دراسة الأحاديث دراسة حديثية مفصلة من ناحية صحتها وعدم صحتها، وتتبع ألفاظ الرواة ومن ذكر هذه اللفظة ومن لم يذكرها.

وهذا الأمر يغفل عنه البعض ممن يتصدى للحكم على الأحاديث، مع أن طريقة علماء الحديث هي جمع طرق الحديث وبيان ألفاظه وعلله.

ولأن مدار ثبوت هذا الأمر على ثبوت هذه اللفظة، فهو من أهم الأمور التي ينبغي أن تبحث، ولايكفي تقليد بعض العلماء المتأخرين في أحكامهم بل ينبغي البحث والتقصي لمن تصدى لإثبات مثل هذا الاسم لله سبحانه وتعالى.

ـ[أبو المنذر إيهاب أحمد]ــــــــ[19 - 02 - 06, 11:28 م]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ/عبد الرحمن الفقيه

بارك الله فيك وسددك

صدقت فيما قلت

ولعمرو الله لكم تتبعت هذا الأمر حتى أزعم أنى حصّلت منه (إثبات اسم الطبيب)، ما لم يحصله غيرى.

لا تزكية لنفسى والله حسيبى

لكن لبحثٍ طال أجله،تبين لى منه ما أوقع فى نفسى الجزم بثبوته

ووالذى نفسى بيده لا أدع اسماً سمى الله به نفسه وسماه به نبيه، حتى يُظهره الله، لا مشاحة على يدى أو يد غيرى.

إلى الاخوة الأفاضل كافة

ما زالت مزاعم رد ثبوت الاسم واهية، أقوم بالرد عليها تباعاً بإذن الله تعالى.

فهل من جديد؟

بارك الله فى الجميع

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو مقاتل المصري

ـ[عبدالرحمن الفقيه]ــــــــ[19 - 02 - 06, 11:38 م]ـ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الأخ الفاضل وفقه الله

أريد منك إثبات صحة الحديث إن استطعت

ونحن ننظر بحثك وفقك الله.

والمسألة للمدارسة.

ـ[أبو المنذر إيهاب أحمد]ــــــــ[20 - 02 - 06, 12:27 ص]ـ

الأخ/عبد الرحمن الفقيه

أثر أبى رمثة رضى الله عنه:-

رواه أحمد فى مسنده ثنا وكيع ثنا سفيان (قال أبو مقاتل: هو الثورى) عن إياد بن لقيط السدوسي عن أبي رمثة التميمي، ورواه أيضاً عن سفيان بن عيينة حدثني عبد الملك بن أبجر عن إياد

بإسناده إلى تمامه، نحواً منه (7109و7110)،

وأخرجه أبو داود فى سننه (4/ 416) بنزول عن محمد بن العلاء، وأورده ابن حبان مطولاً فى صحيحه (5995) عن الفضل بن الحباب الجمحى من طريق إياد،

كذا رواه الطبرانى فى الكبير (نازلاً) عن بشر بن موسى من طريق ابن أبجر.

(أثر ابن أبى مليكة عن عائشة رضى الله عنها)، فتمام تخريجه:_

رواه أحمد في مسنده (6/ 108) عن سريج بن النعمان ثنا نافع عن ابن أبي مليكة عن عائشة رضي الله عنها، ورواه النسائي فى السنن الكبرى (4/ 264) عن سريج به، ورواه أيضاً عن طريق خالد بن نزار والخصيب بن ناصح عن نافع به (6/ 251)،كما رواه ابن سعد موقوفاً فى الطبقات (2/ 24/1) عن أبى بكر بن محمد بن أبي مرة المكي عن نافع بتمامه.

ـ[أبو المنذر إيهاب أحمد]ــــــــ[20 - 02 - 06, 12:36 ص]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخوة الأفاضل

قد لا أتمكن من الدخول على الشبكة لبضعة أيام

أعود بعدها إن شاء الله تعالى

بارك الله فيكم وسددنا وإياكم

أبو مقاتل المصرى

ـ[عبدالرحمن الفقيه]ــــــــ[20 - 02 - 06, 12:39 ص]ـ

لابأس،ننتظر رجوعك إن شاء الله تعالى

والقصد أنا نبدأ أولا بحديث أبي رمثة رضي الله عنه، فلعلك تذكر لنا طرقه وألفاظه واتفاق الرواة واختلافهم في اللفظ، ومن هو الذي ذكر لفظة (الطبيب) ومن هو الذي لم يذكرها، وما هو الراجح فيها؟

فلعلك تفيدنا حفظك الله حول هذا الأمر حتى تتضح المسألة.

ـ[المسيطير]ــــــــ[20 - 02 - 06, 06:07 ص]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخوة الأفاضل

قد لا أتمكن من الدخول على الشبكة لبضعة أيام

أعود بعدها إن شاء الله تعالى

بارك الله فيكم وسددنا وإياكم

أبو مقاتل المصرى

جزاك الله خير الجزاء.

ولعلي أتولى تذكيرك بعد بضعة أيام.

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015