للمُدارسة (من أسماء الله: الطبيب)

ـ[أبو المنذر إيهاب أحمد]ــــــــ[16 - 02 - 06, 11:42 ص]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

للمُدارسة (من أسماء الله: الطبيب)

ـ[أبو عمر الطباطبي]ــــــــ[16 - 02 - 06, 02:43 م]ـ

أخرج أبو داود في سننه عن أبي رمثة أنه أتى النبي صلى عليه وسلم فقال:: أرني هذا الذي بظهرك فإني رجل طبيب قال الرسول صلى الله عليه وسلم " الله الطبيب بل أنت رجل رفيق طبيبها الذي خلقها" صححه الألباني وأخرجه أحمد في المسند وصححه الأرنؤوط

وقالت عائشة: مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعت يدي على صدره فقلت اذهب البأس رب الناس أنت الطبيب وأنت الشافي وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الحقني بالرفيق الأعلى وألحقني بالرفيق الأعلى" أخرجه أحمد وصححه الأرنؤوط

ففي هذين الحديثين ما يؤخذ منه التسمية المذكورة فالحديث الأول من السنة القولية والحديث الثاني من السنة الإقرارية

ـ[أبو المنذر إيهاب أحمد]ــــــــ[17 - 02 - 06, 01:09 ص]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أخى الحبيب

أما الحديث الأول:

قلت (أبو مقاتل المصرى):تمام تخريج أثر أبى رمثة رضى الله عنه:-

رواه أحمد فى مسنده ثنا وكيع ثنا سفيان (قال أبو مقاتل: هو الثورى) عن إياد بن لقيط السدوسي عن أبي رمثة التميمي، ورواه أيضاً عن سفيان بن عيينة حدثني عبد الملك بن أبجر عن إياد

بإسناده إلى تمامه، نحواً منه (7109و7110 – شاكر)،

وأخرجه أبو داود فى سننه (4/ 416) بنزول عن محمد بن العلاء، وأورده ابن حبان مطولاً فى صحيحه (5995) عن الفضل بن الحباب الجمحى من طريق إياد،

كذا رواه الطبرانى فى الكبير (نازلاً) عن بشر بن موسى من طريق ابن أبجر.

والحديث الثانى (أثر ابن أبى مليكة عن عائشة رضى الله عنها)، فتمام تخريجه:_

رواه أحمد في مسنده (6/ 108) عن سريج بن النعمان ثنا نافع عن ابن أبي مليكة عن عائشة رضي الله عنها، ورواه النسائي فى السنن الكبرى (4/ 264) عن سريج به، ورواه أيضاً عن طريق خالد بن نزار والخصيب بن ناصح عن نافع به (6/ 251)،كما رواه ابن سعد موقوفاً فى الطبقات (2/ 24/1) عن أبى بكر بن محمد بن أبي مرة المكي عن نافع بتمامه.

وبعد

فها هى الآثار جلية لذوى الحجا

وقد رد البعض إطلاق الإسم

فمن نازعنا فى ذلك فليأت ببرهانه

أقول ما قد أسلفت

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو مقاتل المصرى

ـ[أبو شعبة الأثرى]ــــــــ[17 - 02 - 06, 04:19 ص]ـ

الأخ الحبيب أبا مقاتل المصري ..

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته ..

الصحيح أن " الطبيب " ليس من أسماء الله الحسنى ...

فمن شروط إحصاء أسماء الله الحسنى أن يكون الوصف الذى دل عليه الإسم في غاية الكمال فلا يكون المعنى عند تجرد اللفظ منقسما إلى كمال أو نقص أو يحتمل شيئا يحد من إطلاق الكمال و الحسن ..

فالله عزّ و جلّ لا يتصف إلا بالكمال المطلق الذى لا نقص فيه بوجه من الوجوه ... فإذا كان الوصف عند تجرده عن الإضافة في موضع إحتمال، فكان كمالا فى حال و نقصا في حال، فهذا لا يصح فيه إطلاق الاسم أو الوصف، و ينبغي على المسلم ألا يثبته لله إثباتا مطلقا و لا ينفيه عنه نفيا مطلقا، بل لابد من البيان و التفصيل و التقيد بما ورد فى التنزيل، و هذا منهج السلف الصالح في الألفاظ التى تحتمل وجهين عند التجرد عن الإضافة، كالمكر و الخداع و النسيان و الإستهزاء و الكيد و الخذلان و غير ذلك من الأوصاف كالتردد و الإستخلاف.

و إسم الطبيب عند إطلاقه يكون فى موضع إحتمال فيكون كمالا في حال و نقصا في حال ...

و تدبر حديث عائشة رضى الله عنها التى قالت فيه:" سحر النبي صلى الله عليه وسلم يهودي من يهود بني زريق يقال له لبيد بن الأعصم حتى كان النبي صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يفعل الشيء ولا يفعله قالت حتى إذا كان ذات يوم أو كان ذات ليلة دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم دعا ثم دعا ثم قال يا عائشة أشعرت أن الله قد أفتاني فيما استفتيته فيه جاءني رجلان فجلس أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي فقال الذي عند رأسي للذي عند رجلي أو الذي عند رجلي للذي عند رأسي ما وجع الرجل قال مطبوب قال من طبه قال لبيد بن الأعصم ...... الحديث ....

وارجع -غير مأمور- لمعنى كلمة طب فى اللغة العربية .. ستجد السحر من معانيها ...

هذا ما أعلم و الله أعلم ...

ـ[أم حنان]ــــــــ[17 - 02 - 06, 07:58 م]ـ

السؤال الموجود فى المنتدى يوحى أن هذا الإسم ثابت ولكن هذه أول مرة اسمع هذا الإسم ولعله ورد فى أحاديث ضعيفة ...... وكان الأولى أن يقال (هل الطبيب من أسماء الله؟ ....... للمدارسة) وجزاكم الله خيرا.

ـ[مصعب الخضير]ــــــــ[17 - 02 - 06, 10:25 م]ـ

نريد جواباً صحيح يدل على ان الطبيب من أسماء الله الحسنى ..

اتمنى من احد المشائخ في المنتدى أن يجيبو ..

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015