ـ[محمد الأمين]ــــــــ[20 - 02 - 06, 04:34 ص]ـ

وأرجو بعد هذا أن يُعرف من هو الجاهل بحال الشعوب، ويعرف بطلان ما قاله ذلك المنتسب للسلف في اسمه عندما قال:

[[أن الكفار من الأمريكان والأوروبيين من أصدق شعوب العالم واقلها كذبا ... وهم أصدق بكثير من الشعوب المنتسبة إلى الإسلام في هذا العصر .. بل من عاشرهم علم ذلك ولا يشك فيه إلا جاهل باحوال الشعوب. فينبغي الأنصاف .. فلا يعنى أنه كافر سيكون كاذبا لا محاله فهذه مغالطة ينبغي التنبه إليها]]

يا شيخ إحسان

لا أرى تناقضاً بين ما أوردتموه أعلاه عن كذب الحكومات الغربية على شعوبها وبين مقولة الأخ. فالكذب عند الغربيين موجود، لكنه محتقر عندهم مرذول. بعكس الحال عند أكثر الشعوب الإسلامية اليوم حيث يعتبرون الكذب "ذكاء" و "شطارة"، بينما الصادق يعتبر "ساذجاً" و "مغفلاً".

وهذا له سبب. فالذليل يمتهن الكذب ويعتاد عليه ويستحليه. بعكس الحر الذي يأبى وينفر منه. كما قال الشاعر:

والصدق يألفه الكريم المرتجى * والكذب يألفه الدني الأخيب

ومن جهة أخرى ومع أني أرى أن محاولة الصعود الأولى للقمر هي أكذوبة، لكني محتار لماذا لم يصرح الروس حينئذ بذلك، رغم أنها ضربة قوية لصالحهم؟!

ـ[محب البويحياوي]ــــــــ[20 - 02 - 06, 05:36 ص]ـ

السلام عليكم لي بعض الملاحظات أولا كون الأمر دنيويا بحتا -و هو غير مسلم -لا يمنع أن يناقشه اهل الدين بالاستعانة باقوال أهل الاختصاص مع ما ينتج من ملكة النقد و التحليل عند دارسي الكتاب و السنة و المهتدين بهديهما

ثانيا قول البعض بأن الكذب قليل في الغرب و مثله من قال انه مستهجن عندهم و ان كان كثيرا قول باطل يعلمه من عاشرهم بل القوم من اكثر الناس كذبا رؤساء و مرؤوسين و ما كذبة كلنتون و بوش ببعيدة و تأييد الناس لكلنتون و اعجابهم بكذبته الشهيرة معروف بل القوم من اكثر الناس نفاقا يذمون الشي ء ان خالف شهواتهم و يرتكبونه و يحلونه ان وافقها أما تمكينهم في الأرض على كذبهم فلا يستغربه الا من غفل عن مبدأ الابتلاء في الأرض و غفل عن قسمة الناس الى فسطاط الخير و الشر فلا يرفع الله أحدهما الا بسقوط الآخر ابتلاءا

أما المسالة المناقش فيها فقد وصلت نسبة انكارها الى 17 في المائة في أمريكا بعد أن بتث قناة فوكس برنامجها الشهير حول القضية -و معلوم ميلها لهوى المحافظين الجدد-و اشتد النقاش و الحق أن المسألة لحد الآن أدلة الاثبات فيها اقوى من ادلة النفي خاصة ما يتعلق بالتواتر الحاصل في تبادل الآحجار و التراب القمري بين المعاهد العلمية في شتى بقاع العالم ما يستحيل معه هكذا تواطؤ طوال 40 عاما

اما الفيلم فلا أدري كيف انطلت الحيلة على جميع الاخوة الذين صدقوها فالفيلم مفبرك وليس الا تجميعا للقطات مختلفة لرامسفيلد و غيره من المسؤولين يلاحظ ذلك كل من تأمل الفيلم و قد قام بوضعه مخرجه-وهو من مناهضي نظرية المؤامرة-للدلالة على أن الناس فقدوا حس النقد و اصبحوا يصدقون بثقة عمياء كل ما يطرح في الاعلام و يكفي أن تبثه اذاعة مشهورة ليصدقه الجميع و هذا ما وقع فيه من صدقه:)

وهذا رابط لنقاش حصل بيني و بين أخ من رواد نظرية المؤامرة في أحد المنتديات لمن يريد مزيدا من الاطلاع

http://www.alsakifah.org/vb/showthread.php?t=49242&page=1&pp=15

ـ[محب البويحياوي]ــــــــ[20 - 02 - 06, 06:02 ص]ـ

أما مسألة دوران الأرض حول الشمس فهي من المسائل التي أخطأ فيها المشايخ خطأ بينا و مرد خطأهم الى انهم ظنوا ان دوران الأرض حول الشمس يستلزم ثبات الشمس وهو غير لازم فالشمس تجري كما هو مقرر بالأدلة القطعية من علم الفلك بل ان أدلة دورانها حول الشمس مقرر بحسابات بديهية دون الحاجة الى اخبار الكافر و لهذا قررالأمر علماء الفلك المسلمين في القرن الثامن اعتمادا فقط على بعض الحسابات البسيطة و البديهية كحساب المثلثات وعملهم في ذلك مشهور قام به علماء مرصد مراغة الذي انشأه الرافضي الطوسي و على رأسهم ابن الشاطر ثم جاء بعدهم كوبرنيكوس فلم يعد أن سرق رسوماتهم و تحليلاتهم حرفيا و نسبها الى نفسه

ـ[إحسان العتيبي]ــــــــ[21 - 02 - 06, 12:08 ص]ـ

السؤال:

هل يجوز أن يقول المسلم أن بعض الكفار أحسن خلقاً من بعض المسلمين؟.

الجواب:

الحمد لله

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015