ـ[أبو خالد السلمي]ــــــــ[16 - 02 - 06, 01:05 ص]ـ

لكن , هل من الممكن أن تجيبوا على السؤال:

فهل لنا أن نقول بأن هناك علاقة مباحة أو بريئة بين الرجل والمرأة (الأجنبية طبعاً)؟!!

!

أخي الكريم

كلمة "علاقة" كلمة مجملة مطاطة حمّالة أوجه، وأمثال هذه الأسئلة لا يصلح الجواب عنها بنعم أو لا، فحدد بالضبط مرادك وما تسأل عنه حتى يكون الجواب على قدر السؤال

وفقكم الله

ـ[بدر الصحفي]ــــــــ[16 - 02 - 06, 02:12 ص]ـ

الأخ الفاضل / أبا خالد السلمي - حفظه الله -

تقول:

كاتب المشاركة الأصلية: أبو خالد السلمي

أخي الكريم

كلمة "علاقة" كلمة مجملة مطاطة حمّالة أوجه، وأمثال هذه الأسئلة لا يصلح الجواب عنها بنعم أو لا، فحدد بالضبط مرادك وما تسأل عنه حتى يكون الجواب على قدر السؤال

وفقكم الله

الكلام واضح جداً. علاقة وفق الضوابط الشرعية.

مثال:

قالت أحد النساء (مثلاً): هناك علاقة بيني وبين الشيخ الفلاني , حيث يعتبر شيخي , وآخذ عنه العلم , واستفدت منه كثيراً.

فهل تعبيرها صحيح حينا قالت: ((علاقة))؟!!

أو بلفظ آخر , هل يصح أن نقول: ((أنه قد يكون هناك علاقة بريئة بين الرجل والأجنبية إذا كان بالضوابط الشرعية))؟!!

وفقكم الله

ـ[ابو عبد الله السلفي]ــــــــ[22 - 02 - 06, 02:50 ص]ـ

الصحيح في هذا ان لا يمنع مطلقا ولا يرخص فيه مطلقا ينظر فيه الى مكانة الشخص مع مراعاة الضوابط الشرعية مثل وراء حجاب انتفاء الخلوة الجم الغفير الذي ياخذ العلم اما حالات عائشة لا يصح اطلاقها لعموم الناس لكونها ام المؤمنين وتراعي الضوابط الشرعية وقد طهرها الله تعالى وزكاها وهيئها لذلك الامر فكم من امراة مغرضة تستدل باحوال عائشة وقلبها مريض فيجب التنبه لهذا.

ـ[رمضان أبو مالك]ــــــــ[22 - 02 - 06, 03:08 ص]ـ

ولقد رأيت في محافظة الغربية شيئاً ذكرني بالعلماء الذين أخذوا عن النساء، ألا وهو:

أني رأيت رجالاً جلوساً في حلقة علم، وامرأة تلقي عليهم درساً، وهي جالسة في غرفة تُسمعَهم من خلف هذه الغرفة.

وقد سمعت الشيخ الفاضل / أبا إسحاق الحويني - حفظه الله تعالى - غير ما مرة يذكر عن الإمام الذهبي - رحمه الله تعالى - أنه تتلمذ على أكثر من مائة شيخة، سبعون منهن اسمهن: زينب.

والله أعلم.

ـ[ابو عبد الله السلفي]ــــــــ[22 - 02 - 06, 01:26 م]ـ

هذا هو بارك الله فيك وهي تسمعهم الدرس وهي لحالها في غرفة مثل هذا كان عليه السلف وهذا المحمل الصحيح لا يتصور غير ذلك.

ـ[علي ياسين جاسم المحيمد]ــــــــ[26 - 04 - 07, 05:39 ص]ـ

ذكر لي شيخنا العلامة محمد بن إسماعيل العمراني حفظه الله أنه حصل في خلافة أحد الأئمة الزيدية أن الرجال انشغلوا بالقتال فأصدر الحاكم (أمير المؤمنين) قرارا بأن يتفرغ مجموعة من كبار العلماء لتعليم النساء فحل ذلك فتخرجت عالمات كثيرات كنَّ إذا ذهبن للجح يعلمن الرجال المذهب الزيدي من وراء حجاب تنصب ستارة لكل فقيهة تعلم الرجال المجتمعين خلفها أمور دينهم

طور بواسطة نورين ميديا © 2015