ـ[د. يحيى الغوثاني]ــــــــ[19 - 03 - 08, 08:00 م]ـ

الأخ الفاضل أبو عثمان السبعي

أتفق معك في ما قلته

وطريقة حفظ الصحابة هذه من الطرق التي أرشد إليها وأخص بها شريحة من الناس وخاصة الموظفين الذي ن لا يجدون من الوقت ما يسعفهم لحفظ الكثير

وأما من ينادي بحفظ القرآن في أسبوع فهذا من العجائب وأنا مستغرب جدا من هذا ولي عليه وقفات طويلة ... ومن أعجب ما سمعت حفظ القرآن في 3 أيام!!!!؟؟

وأما ما حفظ سريعا ينسى سريعا ....

هل هذه العبارة صحيحة

كثيرا ما أسمع هذه العبارة وتوجه إلي كسؤال عندما أتحدث عن الحفظ وقوة الحفظ وقصر المدة الزمنية واختصارها إلى ثلاثة أشهر أو شهرين

فما هو نصيب هذه العبارة من الصحة؟؟؟؟

فأقول:

هذه العبارة صحيحة بالمواصفات التالية:

1: ما حفظ سريعا ينسى سريعاً إذا كان الأساس في الحفظ ضعيفاً أي غير محكم فبالتالي البناء الذي يبنى على الأساس يكون غير محكم وسرعان ما ينهار

2 ـ ما حفظ سريعا ينسى سريعا إذا لم يكن بطريقة صحيحة بل كان حفظا لمجرد الحفظ بدون انتباه إلى كيفية الحفظ وماذا أفعله

3 ـ ما حفظ سريعا ينسى سريعا إذا كان الهدف عند الشخص أن ينساه وهل يعقل أن يكون هدف شخص ما نسيان القرآن؟؟؟!!!

نعم لقد رأيت أناساً كثيرين كان هدفهم الظاهر للعيان وللناس حفظ القرآن ولكن في الحقيقة هدفهم الداخلي الغير معلن هو نسيان القرآن وهذا يعرفه كل واحد من نفسه (بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره).

4 ـ ما حفظ سريعا ينسى سريعا إذا لم يكن هناك برنامج للصيانة والترميم والمتابعة، وهو ما نسميه نظام المراجعة ففي العادة أنني أرسم لطلبتي برنامج يستمر لستة أشهر على الأقل يعتمد على نظام مراجعة محكم وقد يستمر إلى سنة وهو الأفضل ثم نحوله إلى برنامج آخر أخف منه وهكذا

وبالانتباه إلى هذه الملاحظات الأربعة وتلافيها أقول:

تصبح هذه العبارة صحيحة ولا غبار عليها

ما حفظ سريعا بمعنى اختصار المدة الزمنية ولكن بمواصفات دقيقة يبقى بإن الله ويثبت ويثبت ويثبت

1 ـ حفظ صحيح مبني على أسس وقواعد صحيحة

2 وبشروط ومواصفات صحيحة

3 ـ ويكون الهدف الظاهري والباطن هو حفظ قوي متين يستمر ثابتا ممكنا يمكنني بعده أن أصلي به إماما بالناس

5 ـ النظام الدقيق للمتابعة والمراجعة

هذا الكلام الموجز المكثف هو خلاصة عزيزة جدا أقدمها في دوراتي لكل من يرغب بتطوير ذاكرته وتمكين القرآن لديه

والأمثلة عندي لا تحصى لكثرتها

البارحة اتصل بي هاتفيا أحد الأحباب ممن حفظ القرآن الكريم في خمسين يوما السنة الماضية ليلة السابع والعشرين من رمضان عام 1426 هـ وبنفس الليلة اتصل ليذكرني بالذكرى العطرة فأبكاني بأخباره الحلوة

حيث أخبرني أنه متمكن من القرآن بنسبة كبيرة جدا تصل إلى 95 % والحمد لله وذلك لأنه سار على الطرق الصحيحة والمواصفات الدقيقة

وهذا الأخ تعرفونه كلكم وهو أخوكم وزميلكم في المنتدى الشيخ محمد التوفيق الذي حفظ القرآن في خمسين يوما

وأنا أمثل ذلك ببناء برج كبير جدا من عشرات الأدوار إذا تولاه نخبة من المهندسين وبنوه يسرعة فائقة جدا ولكن بهذه المواصفات الأربعة التي ذكرتها فإنه لن ينهار بل يستمر سنين وسنين والعكس صحيح

والخلاصة أن ما حفظ سريعا بشروط صحيحة لا ينسى سريعاً

http://montada.gawthany.com/Vرضي الله عنه/showthread.php?t=10913

ـ[أبو زارع المدني]ــــــــ[19 - 03 - 08, 08:54 م]ـ

هل صحيح ماذكر عن ابن سيرين رحمه الله انه حفظ القرآن في يوم واحد!!!

ـ[سعد أبو إسحاق]ــــــــ[19 - 03 - 08, 08:55 م]ـ

أستاذنا الكريم الدكتور يحيي حفظك الله تعالى ونفع بكم وزادني وإياك شرفا بالقرءان وجعلني وإياك والمسلمين من أهل القرءان وخاصته

لي سؤال وهو متي يأتي الدور على أمريكا ومسلمين أمريكا

ونحن في اشتياق لمثل هذه الدورة الجميلة

ـ[محمد بن سليمان الجزائري]ــــــــ[19 - 03 - 08, 11:37 م]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلمات طيبة أسأل الله أن يوفق الجميع

يا إخوان: لا تنسوا قول الإمام يحيى بن أبي كثير رحمه الله: لا يستطاع العلم براحة الجسد " فهل نال هؤلاء العلم ... ؟ أم حصلوا غبار العلم ولذته ... الذي هو التعب .. ؟ ,بالتجربة كل ما حفظ سريعا ينسى سريعا ,وبهذه الطريقة ما حفظته في يوم ستتوقف عن الحفظ شهرا من أجل مراجعته ,لكن لا تخلو من فائدة وقد نفعني الله عز وجل كثيرا بدورة الشيخ حول حفظ القرآن لكن من الناحية النفسية وبعث الهمم فقط لا غير فأسأل الله أن يجزي الشيخ خير الجزاء ,وللشيخ عبد الكريم إشارة إلى هذه المزاعم "حفظ في يوم واحد كذا وكذا من الأعاجيب" في محاضرته الأخيرة ميراث الأنبياء فيرجى مراجعتها.

وأنا أتحدث عن تجربتي أحفظ في اليوم 10 أوجه من القرآن وفي الثاني كذلك وهكذا مدة أسبوع ثم لا شيء في ذهنك سوى تصور للقرآن تحتاج إلى شهر كامل للمراجعة مع التوقف عن الحفظ فأين الفائدة من هذا.

ويبقى أن الشيخ أبدع في التاءات العشر ,لكن أقول شيئا لم يذكره الشيخ بوضوح وهو: إذا فكرت في الحفظ مرة ففكر في المراجعة مئات المرات "

وأنا أشهد الله أني أحب الشيخ يحيى في الله وأسأل الله أن يجمعني به في دار كرامته

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015