هل يُعدُّ المكتَتِبُ في شركةٍ مساهمةٍ مُضارِباً؟

ـ[السنافي]ــــــــ[13 - 02 - 06, 11:24 م]ـ

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته،،،

سألني أحد الفضلاء أن أطرح مسألته هذه في الملتقى، و هي:

" هل المكتتبُ في بنكٍ أو شركةٍ مساهمةٍ لا يُعتبَرُ مضارِباً؟؟!

فقد سمعنا من بعض المشايخ (لم يُفصِحْ عن أسمائهم!!) أن المكتتب لا يكون مضارباً .. فما مدى صحة ذلك؟! مع ذكر الدليل."

بارك الله فيكم .. فمن لديه إفادة حول السؤال؛ فلا يبخل على أخيه.

ـ[السنافي]ــــــــ[14 - 02 - 06, 12:17 م]ـ

للرفع ..

ـ[السنافي]ــــــــ[14 - 02 - 06, 07:03 م]ـ

أين الفقهاء .. ؟ و المتفقّهون؟

ـ[نياف]ــــــــ[14 - 02 - 06, 10:47 م]ـ

أين الفقهاء .. ؟ و المتفقّهون؟

الجواب:

أعتقد أنهم خائفين بسب توقيعك (ابتسامة)

ـ[المسيطير]ــــــــ[15 - 02 - 06, 12:05 ص]ـ

الأخ الفاضل /

عندما رأيت سؤالك تذكرت شيخنا المبارك / المقرئ وفقه الله تعالى.

وقلت: لو رأى مسألتك لدبّج لك جوابا مبدعا على نمط أجوبة شيخه / ابن عثيمين رحمه الله تعالى.

وفي الإخوة الأكارم خير كثير.

ـ[نياف]ــــــــ[15 - 02 - 06, 06:13 ص]ـ

روابط لفتاوى مهمة في مجال الأسهم والمعاملات

http://saaid.net/fatwa/sahm/f.htm

http://www.islamtoday.net/questions/questi...id=25&catid=316

http://www.halal2.com/ftawa.asp

ـ[عبدالرحمن الفقيه]ــــــــ[15 - 02 - 06, 09:00 ص]ـ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

من باب المشاركة والفائدة

فمن يكتتب في أي شركة مساهمة أو بنك فإنه يستحق الأرباح التي تصرفها الشركة كل عام مثلا، وهذا يدل على أنه مضارب.

وأما كونه لم يكتتب إلا بهدف أخذ السهم ثم الدخول به في سوق الأسهم ونحو ذلك فهذا لايجعله غير مقارض في نفس الشركة التي أخذ منها الأسهم لأنه قد دفع المال للبنك أو الشركة وهم ينصون في عقودهم التي يتم الإتفاق عليها على أنه يدخل شريكا معهم في الربح والخسارة، وله بذلك مميزات متعددة أخرى، فلو اكتتب بأسهم كثيرة فقد يكون له تأثير في مجلس إدارة الشركة التي ساهم فيها ونحو ذلك، وهذا يدل على ارتباط السهم بالشركة.

والاكتتاب مقارضة مع البنك أو الشركة عرفا كذلك.

ـ[السنافي]ــــــــ[16 - 02 - 06, 08:15 ص]ـ

بارك الله تعالى في الجميع ..

و شكَرَ لهم تجاوبهم و مشاعرهم ..

و وفّقهم للتفقه في الدين ..

ـ[عبدالرحمن الفقيه]ــــــــ[16 - 02 - 06, 10:17 ص]ـ

آمين وجزاك الله خيرا وبارك فيك

ولتوضيح المعنى فلعلي اذكر السؤال مرة اخرى

هل المكتتبُ في بنكٍ أو شركةٍ مساهمةٍ لا يُعتبَرُ مضارِباً؟؟!

فقد سمعنا من بعض المشايخ (لم يُفصِحْ عن أسمائهم!!) أن المكتتب لا يكون مضارباً .. فما مدى صحة ذلك؟! مع ذكر الدليل."

فالمضاربة وتسمى المقايضة هي الشراكة ولهاتفاصيل متعددة مذكورة في كتب الفقه

فالمكتتب في البنك أو الشركة يعطيهم المال ليكون له حصة في الشركة وبالتالي يشترك معهم في الربح والخسارة فهو مضارب معهم بهذا المعنى

وبعض المعاصرين يقسم الاسهم إلى قسمين

أسهم استثمار وهي التي يكتتب بها في الشركة وينتظر الأرباح

واسهم مضاربة وهي التي يدخل بها في سوق التداول

وهذا التقسيم نافع وخاصة فيما يتعلق بمسالة الزكاة

ولكنه لايخرج الاولى عن معنى المضاربة

فالدليل على أنها مضاربة على المعنى الفقهي أمور متعددة منها الحصول على الأرباح

فهذا دليل قاطع على كونه مضارب

والله اعلم

ـ[السنافي]ــــــــ[30 - 08 - 06, 08:39 ص]ـ

جزاكم الله خيراً.

طور بواسطة نورين ميديا © 2015