سؤال عقدى أرجوا من طلاب العلم الجواب عليه

ـ[أبو إسحاق الأسيف]ــــــــ[12 - 02 - 06, 06:45 م]ـ

من المعلوم أن اعتقاد أهل السنة و الجماعة فى الأسماء و الصفات أنهم يثبتون و يعلمون المعنى و يفوضون الكيفية.

فمثلا الاستواء نحن نعلم (معناه) أنه الأرتفاع أو العلو ولكن (كيفيته) نفوضها أى كيفية علو الله على العرش.

فالذى أريد أن أعرفه هو صفة اليد مثلا أو الوجه أو القدم فما هو (معناها)؟ ,فالكيفية مجهولة أى كيفية صفة اليد و لكن المعنى كيف أستطيع أن أضبطه؟

و جزاكم الله خيرا.

ـ[أبو هداية]ــــــــ[12 - 02 - 06, 09:48 م]ـ

الحمد لله

إذا قيل لك الوجه، هل تفهم منه اليد، ستقول: لا، إذاً أنت فهمت معنىً من اليد والوجه، وأعتقد أن سبب الإشكال لديك هو أنك تركت لخيالك العنان في تخيل اليد أو الوجه أو القدم.

هذا ما ليدي الآن، ولعل الإخوة يفيدونا أكثر.

ـ[أبو معاذ الأسمري]ــــــــ[12 - 02 - 06, 10:02 م]ـ

غفر اللة لك:

بالنسبة للمعنى فالمرجع فية الى (اصل اللغة) اي أن الاشتراك يكون في أصل المعنى في اللسان العربي لكن الصفة تناسب الذات التي اُضيفت الية

فسمع الخالق عز و جل يناسب ذاتة وسمع المخلوق يناسب ذاتة

اما معنى السمع فهو أدراك المسموعات

والبصر هو أدراك المبصرات

واليد يكون منها البسط و القبض

والوجة من المواجهة اي ما يحصل بة مواجهة الشئ

ـ[عبدالقاهر]ــــــــ[12 - 02 - 06, 10:24 م]ـ

لعل هذا الرابط يفيدك:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=33116&highlight=%C7%صلى الله عليه وسلم1%صلى الله عليه وسلم3%C7%CC%عز وجل4%صلى الله عليه وسلم6%صلى الله عليه وسلم4

ـ[علي عبدالرحيم]ــــــــ[12 - 02 - 06, 10:55 م]ـ

كما قال الأخ أبو معاذ فاليد هي التي يكون منها البطش والبسط والقبض، والوجه هو ما تكون به المواجهة، ولا شك أنه لا يفهم من اليد أنه ما تكون به المواجهة، ولا يفهم من الوجه أنه ما يكون به البطش أو القبض والبسط، ومثل هذه المعاني لا حاجة للتدقيق فيها إذ معانيها مفهومة لكل عربي، ولا يلتبس معناها عليه، والتعمق فيها يورث إشكالات كثيرة، ولا نعدل بالسلامة شيئا.

ـ[أبو فهر السلفي]ــــــــ[12 - 02 - 06, 11:13 م]ـ

هذه فائدة جليلة من كلام الشيخ صالح آل الشيخ فيها جواب السؤال وأكثر:

((هنا قاعدة أنه ثَم أشياء فطرية تعلم بالاضطرار لا يمكن أن تُحد بحد بتعريف يجمع معانيها جميعا، مثل المعاني القلبية جميعا مثل الرحمة، المحبة، المودة، الخلة، الغضب، الرضا، السخط، الكراهية، الحقد، البغضاء إلى آخره، الرحمة، الصبر، التوكل، المعاني القلبية صعب أن تحدها بحدود لا تخرج عنها وذلك لأنها ليست بأشياء ماثلة أمامك يمكن أن تحدها، الشيء الماثل أمامك يمكن أن تحده لأنك تراه، يمكن أن تعرفه بتعريف جامع مانع لأنك تراه، أما المعاني القلبية فلا يمكن أن تعرف بتعريف دقيق ولكن بالاضطرار الواحد يعلم من نفسه معنى الكراهية بأي لغة، معنى البغض بأي لغة، معنى الغضب بأي لغة، هذا يعلمها من نفسه لأنها ماني نفسية، مثال ذلك لو قلت لأحد منكم: ما الهواء؟ الهواء هذا المهم يقدر واحد يعرفه منكم؟ الهواء ما هو؟ الهواء الهواء لكن ما هو الهواء وش تعريفه؟ من يوم طلعتم من بطون أمهاتكم وأنتم تشمونه ولا تعرفون، أبَسْألك أنا عطني الهواء؟ .. كيميائي عطنا الكيميائي وش هو؟ ..

هذه مكوناته مو بتعريفه، يعني يقول لنا مكوناته كذا وكذا، هذا شيء ثاني، تقول المكونات كذا، وبعدين المكونات هذي أيضا فيها بحث، يعني بس أنه المكونات غير التعريف، يعني الآن جاك واحد قال يا أخي واحد قال لي وش الهواء عطني وش الهواء؟ ماذا ستقول له؟

تقول الهواء هذا الذي تشمه هذا الذي لا تقوم الحياة إلا به، لماذا؟ لأن ما الفائدة من التعريف: أن يوصل المعرَّف إلى فهم السائل، هذه فائدة التعريف.

يعني مثلا يجي واحد يقول ما المنديل؟ يقولون في منديل ورق، المعروف في زمن النبي صلى الله عليه وسلم أن المنديل يكون من قماش، صح؟ من خِرَق، قال في منديل ورق يقولون في منديل ورق، تاخذ هذا وتقول له هذا منديل ورق، صح؟

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015