الانفراد بالماء واللحم في مكة لا يستنكره البطن بدعوة نبي الله إبراهيم عليه السلام

ـ[أبو لجين]ــــــــ[12 - 02 - 06, 04:13 م]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جاء في الحديث في صحيح البخاري عن عبدالله بن عباس رضي الله عنه أن نبي الله إبراهيم عليه السلام سأل زوجة إسماعيل عليه السلام ( ... قال: فما شرابكم؟ قالت الماء، قال: اللهم بارك لهم في اللحم والماء. فقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: <ولم يكن لهم يومئذ حب ولو كان لهم دعا لهم فيه> قال: فهما لا يخلو عليهما أحد بغير مكة إلا لم يوافقاه.

فهل النص الذي باللون الأحمر من كلام رسول الله أم من راوي الحديث؟ حيث أني وجدته في رياض الصالحين بهذا النحو

جاء في شرح هذا: أن أحداً لا ينفرد بغير مكة بالماء واللحم إلا استنكر بطنه

وهل للعلماء كلام على هذا

حيث أنه من الإعجاز العلمي في السنة

طور بواسطة نورين ميديا © 2015