أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من المدينة هارب إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام فيبعث إليهم جيش من الشام فيخسف بهم بالبيداء فإذا رأى الناس ذلك أتته أبدال الشام وعصائب العراق فيبايعونه ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث إليه المكي بعثا فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب فيقسم المال ويعمل في الناس سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ويلقي الإسلام بجرانه إلى الأرض يمكث تسع سنين قال حرمي أو سبع

سنن أبي داود

حدثنا محمد بن المثنى حدثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن صالح أبي الخليل عن صاحب له عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام ويبعث إليه بعث من أهل الشام فيخسف بهم بالبيداء بين مكة والمدينة فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال الشام وعصائب أهل العراق فيبايعونه بين الركن والمقام ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث إليهم بعثا فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب فيقسم المال ويعمل في الناس بسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ويلقي الإسلام بجرانه في الأرض فيلبث سبع سنين ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون

نجد أن كلا من يوسف بن ماهك عن عبد الله بن صفوان وعبد العيز بن رفيع عن عبيد الله بن القبطية و أبي يونس الباهلي عن مهاجر المكي كلهم رووا الحديث عن أم سلمة ـ رضى الله عنها ـ بنفس الصيغة وهي نفسها الصيغة الواردة عن عائشة و حفصة ـرضي الله عنهما ـ في الصحيح

في حين نجد في الروايات الأخرى أن قتادة منفردا رواها عن أبي الخليل عن صاحب له عن أم سلمة ـ رضي الله عنها ـ بصيغة مختلفة عن الصيغة المعروفة عن أمهات المؤمنين ـ رضي الله عنهن جميعا ـ

و هنا نحاول أن نعرف سبب هذا الإختلاف في الرواية وذلك أن قتادة على ثقته كان معروفا بالتدليس ـ أي أنه ربما سمع رواية عن شيخ ضعيف عن أبي الخليل (مثلا) وهو ثقة فيرويها عن أبي الخليل مباشرة ـ

ولعل هذا ما حدث هنا ما جعل أئمة الحديث لا يصححون رواية قتادة رغم أن سلسلة الرواة كلهم ثقات

و قد أخرج الشيخ الألباني رواية قتادة هذه في سلسلة الأحاديث الضعيفة و الموضوعة المجلد الرابع برقم 1965 و ضعفها

وعلى هذا فهاتين الروايتين

حدثنا محمد بن المثنى حدثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن صالح أبي الخليل عن صاحب له عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام ويبعث إليه بعث من أهل الشام فيخسف بهم بالبيداء بين مكة والمدينة فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال الشام وعصائب أهل العراق فيبايعونه بين الركن والمقام ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث إليهم بعثا فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب فيقسم المال ويعمل في الناس بسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ويلقي الإسلام بجرانه في الأرض فيلبث سبع سنين ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون

حدثنا عبد الصمد وحرمي المعنى قالا حدثنا هشام عن قتادة عن أبي الخليل عن صاحب له عن أم سلمة

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من المدينة هارب إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام فيبعث إليهم جيش من الشام فيخسف بهم بالبيداء فإذا رأى الناس ذلك أتته أبدال الشام وعصائب العراق فيبايعونه ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث إليه المكي بعثا فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب فيقسم المال ويعمل في الناس سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ويلقي الإسلام بجرانه إلى الأرض يمكث تسع سنين قال حرمي أو سبع

لم تثبتا عن النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ فكيف نبني عليهما أن المهدي لا يعرف إلا بعلامة الخسف بالجيش ومجئ أبدال الشام و عصائب العراق لمبايعته في حين أن الرواية التي ورد فيها ذلك لم تثبت عن النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ

و كان سبب هذا الطرح حوار جرى في أحد المنتديات وكان بعضهم مقتنعا بأن الخسف هي العلامه النهائيه للذين غم عليهم امر المهدي ولا يخسف بالجيش الا اذا كان المهدي في مكه

رغم عدم ثبوت الرواية بذلك

وجزاكم الله خيرا

ـ[أم البراء]ــــــــ[12 - 02 - 06, 06:41 م]ـ

حياك الله أختي عائشة .. كنت أنا أول من علق على تساؤلك في منتدى الملاحم والفتن، ولعلك هنا تجدي الإجابة الشافية من إخواننا طلبة العلم ..

ـ[طويلبة علم]ــــــــ[12 - 02 - 06, 07:52 م]ـ

حياكِ الله أختي الكريمة ....

قرأت بحثك ِعدة مرات فوجدته بحثا مفيداً فشكر الله لكِ ووفقكِ

أختي الكريمة

اسمحيلي أن أذكر بعض التكميلات على كلامكِ

ببحثك هذا توصلتي إلى الفصل بين قضية الجيش الذي يخسف به وبين قضية المهدي وبحثك في هذه المسألة في غاية الفائدة ونتمنى لك التوفيق

ورواية أم سلمة التي ذكرتيها في مسند الإمام أحمد كان كلامك عن قتادة فقط فلماذا لاتتكلمين عن الراوي المجهول وهو في الإسناد عن صاحب له فهو مجهووول ولانقبل روايته حتى نعرف من هو وماهي درجة توثيقه

و أيضا وجدت رواية بعد الحديث في مسند أحمد عن علي بن زيد عن الحسن عن أمه عن أم سلمة وفيه نفس حديث مسلم فهلا أشرتي إليه

أخيرا أشكرك على بحثك وأسأل الله لك التوفيق في خدمة السنة.

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015