21 - أخرجه عبدالرزاق عن معمر والثوري عن أشعث بن أبي الشعثاء وأبي حصين عن الأسود بن هلال قال: قال عبدالله به (3/ 11 - 12) رقم (4605) باب فوت الوتر. وهذا إسناد صحيح.

وأخرجه أيضا من طريقين آخرين الأول برقم (4604) عن معمر بن إسحاق أن ابن مسعود به

والثاني برقم (4607) عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود بن هلال عن عبدالله مثل ذلك.

وأخرجه ابن أبي شيبة. قال: حدثنا على بن مسهر عن الشيباني عن جامع بن شداد عن الأسود بن هلال عن عبدالله به (2/ 188). كتاب صلاة التطوع. باب فيمن كان يؤخر وتره.

وأخرجه ابن المنذر في الأوسط من طريق عبد الرزاق الأول (5/ 191 - 192) رقم (2675) كتاب الوتر.

22 - أخرجه عبد الرزاق عن معمر عن عبدالكريم الجزري عن عطاء أن ابن عباس به (3/ 10) رقم (4596) باب فوت الوتر.

وابن المنذر في الأوسط من طريق عبدالرزاق (5/ 192) رقم (2677)، كتاب الوتر. وهو إسناد صحيح.

23 - أخرجه عبدالرزاق عن معمر والثوري عن أشعث بن أبي الشعثاء وأبي حصين عن الأسود بن هلال قال: قال عبدالله به (3/ 11 - 12) رقم (4605) باب فوت الوتر. وهذا إسناد صحيح.

وأخرجه أيضا من طريقين آخرين الأول برقم (4604) عن معمر بن إسحاق أن ابن مسعود به

والثاني برقم (4607) عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود بن هلال عن عبدالله مثل ذلك.

وأخرجه ابن أبي شيبة. قال: حدثنا على بن مسهر عن الشيباني عن جامع بن شداد عن الأسود بن هلال عن عبدالله به (2/ 188). كتاب صلاة التطوع. باب فيمن كان يؤخر وتره.

وأخرجه ابن المنذر في الأوسط من طريق عبد الرزاق الأول (5/ 191 - 192) رقم (2675) كتاب الوتر.

24 - أخرجه مالك عن هشام بن عروة عن أبيه أن عبدالله بن مسعود t به. (1/ 126)، كتاب صلاة الليل. باب بالوتر بعد الفجر. وهذا إسناد صحيح. وما أشار إليه ابن حجر بقوله في التقريب ص 1022 عن هشام بن عروة: " ثقه فقيه ربما دلس ". لا يضر؛ لأنه معدود في الطبقة الأولى من طبقات المدلسين الذين لا يدلسون إلا نادرا جدا. (انظر جامع التحصيل للعلائي ص 130، وتعريف أهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس لابن حجر ص 62،94).

-24أخرجه ابن أبي شيبة، قال: حدثنا هشيم. قال أخبرنا خالد الحذاء عن أبي قلابة قال أبو الدرداء به (2/ 187)، كتاب صلاة التطوع. باب فيمن كان يؤخر وتره.

وهذا الإسناد رجاله ثقات إلا أنه منقطع فإن أبا قلابة مع ثقته وفضله كثير الإرسال كما قال ابن حجر في التقريب ص 508، وهو لم يدرك أبا الدرداء t ، فإن أبا الدرداء توفي سنة 32 هـ كما في تهذيب الكمال (22/ 475).

وقد صرح أبو حاتم بأن أبا قلابة لم يدرك زيد بن ثابت (انظر المراسيل لابن أبي حاتم ص 110، وجامع التحصيل للعلائي ص 257)، وزيد t توفي سنة 45 أو 48 (انظر التقريب ص 351) فإذا لم يدرك أبو قلابة زيدَ بن ثابت t ، فعدم إدراكه لأبي الدرداء من باب أولى؛ لأن وفاته متقدمة بثلاث عشرة سنة أو أكثر على وفاة زيد. رضي الله عنهما.

25 - قال ابن عبد البر:" ... لا أعلم لهؤلاء الصحابة مخالفا. " (الاستذكار 5/ 288).

26 - أخرجه البخاري (1/ 313) رقم (990) كتاب الوتر. باب ما جاء في الوتر.

ومسلم (1/ 516) رقم (749) كتاب صلاة المسافرين. باب صلاة الليل مثنى مثنى.

27 - سبق تخريجه 511.

28 - أخرجه مسلم (1/ 518) رقم (751) كتاب صلاة المسافرين. باب صلاة الليل مثنى مثنى.

29 - انظر المغني (2/ 531،596).

30 - وقد سبق ذكرها في أدلة القول الثاني من هذه لمسألة.

31 - سبق تخريجه ص 498.

32 - انظر تخريجه ص 498.

33 - انظر أدلة القول الثاني من هذه المسألة.

34 - سبق تخريجه ص496.

35 - انظر أدلة القول الثاني من هذه المسألة.

36 - انظر الإحكام للآمدي (4/ 264)، وشرح الكوكب المنير (4/ 672 - 673).

37 - سبق تخريجه ص 508.

http://www.islamlight.net/alahmad/index.php?option=*******&task=view&id=1828&Itemid=25

وقد ذكر هذا بعض الاخوة فاحببت نقله هنا للفائدة

ـ[إبراهيم]ــــــــ[10 - 02 - 06, 07:28 ص]ـ

جزاك الله خيرا

ـ[العيدان]ــــــــ[10 - 02 - 06, 09:54 ص]ـ

و قد أفتى ابن تيمية بالوتر ما بين طلوع الفجر و الصلاة. الفتاوى الكبرى (2/ 240).

و أفتى ابن باز بأنه يكمله إذا كان فيه و لم يتيقن طلوع الفجر فتاواه (11/ 305 - 308).

و كذلك ابن عثيمين (فتاوى إسلامية 1/ 346)

طور بواسطة نورين ميديا © 2015