ـ[أبو عمر المدني]ــــــــ[10 - 02 - 06, 02:08 م]ـ

وهذا رابط الموضع المذكور، ورحمك الله يا أبا عبدالله:

http://www.geocities.com/nawader5/ben-baz-al-efk.rm

ـ[المسيطير]ــــــــ[10 - 02 - 06, 02:39 م]ـ

الأخ الفاضل / أبا عمر المدني

جزاك الله خير الجزاء.

رابط مؤثر، سمعته كثيرا، ولا أمل من سماعه.

رحم الله الشيخ وجمعنا وإياه في الفردوس الأعلى.

إلا أن الرابط هو قراءته لحادثة الإفك في صحيح البخاري.

ـ[أبو عمر المدني]ــــــــ[10 - 02 - 06, 02:56 م]ـ

أعتذر لكَ أخي الفاضل، ولعلك تتحفنا بهذا الموضع ..

ـ[إحسان العتيبي]ــــــــ[10 - 02 - 06, 03:29 م]ـ

وهذه مواضع متفرقة

http://saaid.net/عز وجلoat/ehsan/149.htm

ـ[أم البراء]ــــــــ[11 - 02 - 06, 03:33 ص]ـ

جزاكم الله خيرا

ورحم الله الشيخ بن باز وجمعنا به في مستقر رحمته ..

ـ[الداعية إلى الخير]ــــــــ[11 - 02 - 06, 09:14 ص]ـ

في حملة الدفاع عن النبي صلى الله و سلم في قناة المجد

أوردوا مقطعا للشيخ يتكلم فيها عن المولد فقال أحد الطلبة: يا شيخ هم يقولون أننا لا نحب الرسول.

فبكى الشيخ ثم أقسم أنه يحبه الرسول.

فكان موقفا أبكى كثيرا ممن سمعه، بل وطلب إعادته.

و جزاك الله أخي على هذا الموضوع.

و هل خلقت العينان الا من أجل البكاء لله كما قال أحد السلف.

ـ[إحسان العتيبي]ــــــــ[11 - 02 - 06, 12:36 م]ـ

أرجو أن يكون للمشرفين موقف حازم من المستهزئين بالأئمة والعلماء وإلقائهم في سلة المهملات

ـ[المسيطير]ــــــــ[19 - 02 - 06, 10:25 م]ـ

بارك الله فيكم أخي النبيل سامي المسيطير

قال ابن الجوزي – رحمه الله - في صيد الخاطر: (ولقيت عبد الوهاب الأنماطي فكان على قانون السلف، لم يسمع في مجلسه غيبة، ولا كان يطلب أجراًَ على سماع الحديث، وكنت إذا قرأت عليه أحاديث الرقاق بكى واتصل بكاؤه. فكان وأنا صغير السن حينئذ يعمل بكاؤه في قلبي، ويبني قواعد الأدب في نفسي، وكان على سمت المشايخ الذين سمعنا أوصافهم في النقل)

الأخ الكريم / طلال العولقي

جزك الله خيرا.

إضافة متميزة ..... كصاحبها.

زادك الله من فضله.

الشيخ / إحسان العتيبي

جزاك الله خيرا الجزاء على إضافتك، وتعليقاتك.

ـ[المسيطير]ــــــــ[21 - 11 - 07, 03:59 ص]ـ

قيدت موطن بكاء الشيخ في زاد المعاد ولا أدري هل هو الذي أشار إليه أبو محمد المسيطير -جزاه الله خير - أم غيره.

أنا في سفر الآن نهاية الأسبوع وسأعود أكتب لك ما ذكرته

أظن أنه في الرابع أو الخامس أو السادس من أشرطة الشيخ في زاد المعاد

جزاك الله خيرا .... نحن ننتظر:).

ـ[أبو معاذ اليمني]ــــــــ[21 - 11 - 07, 04:34 ص]ـ

وهذا صوت آخر في المرفقات

رحمك الله يا والدي!

ـ[عبدالله المحمد]ــــــــ[02 - 12 - 07, 03:33 م]ـ

جزاك الله خيرا .... نحن ننتظر:).

ما شاء الله عليك وجزاك خيرا

غير موجودة بالأشرطة إنما الموجود ما ذكرته في موقع الألوكة وجزى الله الأخ أبو معاذ اليمني خير

الجزاء وهو والله أكثر من والد فرحمه الله وجمعنا به في أعالى جنانه، آمين

وهذه الفائدة أنقلها لعلها تشفع عن التأخر:)

(وجعل عروة يُكلم النبي صلى الله عليه وسلم فكلما تكلم أخذ بلحيته والمغيرة بن شعبة قائم على رأس النبي صلى الله عليه وسلم ومعه السيف وعليه المغفر)

علق الشيخ رحمه الله على هذه الجملة بقوله: لا بأس بالحرس على السلطان

والأمير ومن عادة الأعراب المسك باليد أو باللحية عند الحديث من حرصهم

ا. هـ من الجزء الثاني الصفحة 435 من الحلل الإبريزية

ـ[المسيطير]ــــــــ[02 - 01 - 08, 09:42 م]ـ

وهذا صوت آخر في المرفقات

رحمك الله يا والدي!

جزاك الله خير الجزاء، وأجزله، وأوفاه.

وأسأل الله تعالى أن يجمعنا، وإياك، ووالدينا، ومن نحب مع الشيخ ابن باز مع النبيين والصديقيين والشهداء والصالحين .... وحسن أولئك رفيقا.

ـ[أبو خالد السلمي]ــــــــ[03 - 01 - 08, 07:36 ص]ـ

رحمك الله يا والدي!

صدقت

صار أهل السنة بعد وفاته كالأيتام

كان رحمه الله كالوالد لأبنائه شديد التفقد لأحوال الدعاة والعلماء وطلاب العلم في مشارق الأرض ومغاربها ما من بلد في العالم إلا وهو متابع لأخبار الدعوة فيه أولا بأول حتى يخيل إليك أنه يعيش معهم يتواصل مع الدعاة وطلاب العلم على اختلاف مذاهبهم الفقهية وانتماءاتهم الفكرية طالما كانوا في حدود الدائرة العامة الواسعة لأهل السنة والجماعة، ويناصحهم نصيحة صادقة مخلصة فتلقى منهم القبول، ويساعدهم في النهوض بما يقومون عليه من المشروعات الخيرية والدعوية والعلمية ويقضي حوائجهم ويحل مشاكلهم ويشفع لهم الشفاعات الحسنة ويعينهم بكل ما يقدر عليه ماديا ومعنويا ويستمع إلى شكاواهم ويصلح بينهم بعدل وصدق وإخلاص

هنا في أمريكا كان الشيخ رحمه الله يكفل عددا كبيرا من الدعاة أظنهم نحو مائة داعية ويرسل إليهم مكافآت شهرية وكان يختارهم عن طريق لجنة يرسلها بنفسه وتحت إشرافه يقابلونهم مقابلات شخصية ويرسلون إليه تقريرا عنهم وكانوا معروفين في السفارة السعودية بأنهم الدعاة الذين على كفالة الشيخ ابن باز وهم غير الدعاة الذين على كفالة الجهات الرسمية كوزارة الشؤون الإسلامية أو رابطة العالم الإسلامي

ونفس الشيء في عامة أقطار العالم

كان أمّة وحده، وبعد وفاته رحمه الله لم يستطع أحد أن يسد مسدّه وانغلق كثير من أبواب نصرة الإسلام والمسلمين رغم بقاء الخير في علماء الإسلام لكن جعل الله لكل شيء قدرا وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء

رحم الله الإمام ابن باز ورضي عنه وأرضاه وجعله في الفردوس الأعلى وأخلف على أمة الإسلام مثله

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015