21. أما حديث ابن عباس أنه كان يقول بين السجدتين (رب اغفرلي وارحمني و .... ) فهذا الحديث رواه الترمذي من حديث كامل أبي العلاء عن حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس وهذا لا يصح لأن كامل أبو العلاء مختلف فيه وتفرد بهذا اللفظ عن باقي من روى هذا الحديث، فهذه لفظة شاذة منكرة والحديث مشهور رواه عن ابن عباس نحو ثمانية فتفرد كامل بهذه اللفظة (رب اغفرلي وارحمني و .... ) فالذي ثبت (رب اغفرلي).

22. يظهر أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب يرى عدم مشروعية جلسة الإستراحة، والراجح أن جلسة الإستراحة سنة مطلقا لما ثبت في حديث قلابة عن مالك بن الحويرث أن الرسول صلى الله عليه وسلم إذا كان في وتر من صلاته لم يستتم قائما إلا بعد أن يجلس وكان مالك بن الحويرث يفعل ذلك، ولاتصح من حديث أبي حميد الساعدي ولاحديث المسيء صلاته إنما تصح من هذا الحديث.

23. صفة القيام من السجدة الثانية: الأقرب يعتمد على يديه لحديث مالك بن الحويرث وهذا فهم الشافعي وابن أبي شيبة في المصنف أما حديث وائل بن حجر أنه يعتمد على ركبتيه ففيه ضعف.

24. (ويشير بسبابته اليمنى في تشهده): قال الشيخ عبدالله: ويحنيها قليلا لحديث مالك بن نمير الخزاعي عن أبيه وصححه ابن خزيمة.

25. (قابضا يمناه الخنصر والبنصر محلقا إبهامه مع وسطاه): قال الشيخ عبدالله: الصفة الثانية: أن يقبض كل أصابعه ويشير بالسبابة لحديث ابن عمر في صحيح مسلم.

26. السنة عدم تحريك الإصبع في التشهد، ولفظة (يحركها) شاذة.

27. ثبت عنه صلى الله عليه وسلم في صلاة الليل أنه يصلي خمس ركعات متصلة لا يجلس إلا في الركعة الخامسة، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم في صلاة الليل في السنن أنه يصلي سبع ركعات متصلة ويكون فيها جلوسان يجلس في السادسة والسابعة، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم في صلاة الليل من حديث عائشة في صحيح مسلم أنه يصلي تسع ركعات متصلة ويكون فيها جلوسان يجلس في الثامنة والتاسعة.

28. إذا صلى ثلاث فلا يجلس إلا في الركعة الأخيرة.

29. إذا جلس للتشهد الأول ثم انتهى منه فيسن له الدعاء ولا يقول التشهد الثاني.

30. عبارة لك كامل تحياتي وكامل تقديري عبارة شركية لأنه لم يبق شيئا لله.

31. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (ومغفرته): ومغفرته لا تصح وهي ضعيفة.

32. اختلف العلماء في حكم ابتداء السلام فالجمهور سنة والقول الثاني واجب وهو قول ابن تيمية وهو الراجح لأن الرسول صلى الله عليه وسلم جعل من حق المسلم (إذا لقيته فسلم عليه).

33. يحيى الكافر بقول السلام على من اتبع الهدى.

34. وتسن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ... في يوم الجمعة وليلتها): قال الشيخ عبدالله: لا يصح في ذلك شيء.

35. (ويسن أن يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ... ) قال الشيخ عبدالله: والقول الآخر الوجوب.

36. الراجح أن التسليمة الثانية سنة لفعل أنس وعائشة اكتفوا بتسليمة واحدة ولم يصح في ذلك شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم وإنما صح عن الصحابة.

37. (ثم يسلم ... ويكون عن يساره أكثر بحيث يرى خده) قال الشيخ عبدالله: الصحيح ويكون عن يمينه ويساره بحيث يرى خده وهو الصواب.

38. (وإذا كانت الصلاة أكثر من ركعتين نهض مكبرا على صدور قدميه): قال الشيخ عبدالله: الراجح على يديه.

39. الصحيح أن سجود التلاوة ليس بصلاة فلا يشترط له الطهارة.

40. من صفات التورك: أن يجعل رجله اليسرى بين الفخذ والساق.

41. في الركعة الثالثة والرابعة قال الشيخ محمد في المتن (ولا يقرأ شيئا بعد الفاتحة): قال الشيخ عبدالله: جاء في حديث أبي سعيد الخدري أنه يقرأ بعد الفاتحة.

عبدالعزيز بن إبراهيم 9/ 1/1427هـ

ـ[أبو مهند القصيمي]ــــــــ[08 - 02 - 06, 09:31 م]ـ

جزاك الله خيراً و - ظر صدور الكتاب على أحر من الجمر كما يعدنا أصحاب دار المحدث ..

وفقك الله للخير ..

ـ[أبو أحمد الهمام]ــــــــ[09 - 02 - 06, 02:54 م]ـ

قال شيخ الاسلام ابن تيمية -رحمه الله-:ومن لم يحسن القراءة ولا الذكر او الاخرس لايحرك لسانه حركة مجردة.ولو قيل:ان الصلاة تبطل بذلك لكان اقرب لانه عبث ينافي الخشوع وزيادة عمل غير مشروع.الاخبار العلمية (84) ط. دار العاصمة

فكيف الجمع بين هذا وبين كلام الشيخ السعد-حفظه الله- (فقرة7)

ـ[أسامة بن صبري]ــــــــ[09 - 02 - 06, 07:21 م]ـ

جزاك الله خيرا

ـ[عبدالعزيز بن إبراهيم]ــــــــ[10 - 02 - 06, 11:03 ص]ـ

قال الشيخ عبدالله: لابد من تحريك اللسان إذا كان قادرا على الكلام ونقل ابن تيمية الإجماع على ذلك.

ـ[أسامة بن صبري]ــــــــ[25 - 02 - 06, 08:17 م]ـ

يقول الشيخ عبدالله السعد

لفظة (وبركاته) في التسليمتين شاذة

ـ[أسامة بن صبري]ــــــــ[08 - 03 - 06, 04:46 م]ـ

قال الشيخ عبدالله السعد

(لا تصل إلا إلى سترة) لفظة شاذة

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015