هل يجوز للمراة أن تعرض نفسها على الرجل إذا وجدت فيه صلاحاً في الدين والخلق ..

ـ[ابو البراء عامر]ــــــــ[08 - 02 - 06, 10:09 ص]ـ

هل يجوز للمراة أن تعرض نفسها على الرجل إذا وجدت فيه صلاحاً في الدين والخلق .... ؟

قال انس رضي الله عنه: ((جاءت امرأة الى رسول الله صلى الله عليه وسلم تعرض نفسها , قالت: يارسول الله , الك بي حاجة؟ , فقالت بنت أنس: ما اقل حياءها , واسواتاه , قال أنس: خير منك رغبت في النبي صاى الله عليه وسلم , فعرضت عليه نفسها)) رواه البخاري في النكاح

قال النووي معلقاً على هذا الحديث ...

وفيه استحباب عرض المراة نفسها على الرجل الصالح ليزوجها ..

انظر فتح الباري ابن حجر العسقلاني ج9 ص175

ـ[أبو عبدالله الجبوري]ــــــــ[09 - 02 - 06, 06:31 م]ـ

....

ـ[أحمد بوادي]ــــــــ[09 - 02 - 06, 10:06 م]ـ

السلام عليكم

أخي الفاضل

كنت قد كتبت في هذا الموضوع منذ عامين أو أكثر ونشرته في المنتدى

ولا بأس من اعادته مرة أخرى

.................................................. .........................

عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الآمين

وبعد:

هذا ما بوبه البخاري في صحيحه قال: قال أنس رضي الله عنه جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تعرض عليها نفسه، قالت: يا رسول الله ألك بي حاجة؟ فقالت بنت أنس: ما أقل حياءها، واسوأتاه، قال أنس: هي خير منك، رغبت في النبي صلى الله عليه وسلم فعرضت عليه نفسها)

وفي الحديث الآخر أن النبي صلى الله عليه وسلم زوجها لأحد الصحابة

قال ابن حجر رحمه الله:

وفي الحديثين دلالة على جواز عرض المرأة نفسها على الرجل، وتعريفه رغبتها فيه، وأن لا غضاضة عليها في ذلك

قال العيني عن حديث أنس:

قول أنس لابنته: (التي عرضت نفسها على النبي خير منك)

فيه دليل على جواز عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح وأنه لا عار عليها في ذلك، بل ذلك يدل على فضلها. وبنت أنس نظرت إلى ظاهر الصورة ولم تدرك هذا المعنى حتى قال أنس: هي خير منك وأما التي تعرض نفسها على الرجل لأجل غرض من أغراض الدنيا فأقبح ما يكون من الأمر وأفضحه)

وقال الإمام القسطلاني:

فيه جواز عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح وأنه لا عار عليها في ذلك بل فيه دلالة على فضيلتها: نعم إن كان لغرض دنيوي فقبيح

قال النووي:

وفيه استحباب عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح ليتزوجها.

ومما يدل على هذا الجواز أن خديجة رضي الله عنها قد عرضت نفسها على الرسول صلى الله عليه وآله وسلم م

كيفية إخبار المرأة للرجل رغبتها في الزواج منه:

تقوم هي بإخباره بنفسها بذلك صراحة كما دل حديث أنس على ذلك وإذا اختارت المرأة الرجل الذي ترغب في نكاحه وأخبرته بذلك إما أن يرفض الرجل بصريح القول أو السكوت، وإما أن يوافق على ما عرضته ويعلن رغبته فيه.

وفي الحالتين على المرأة أن تنصرف وتبتعد عن الرجل ولا تكرر إظهار رغبتها لأن برفضه لم يبق لها ما تقوله.

وإذا قبل بعرضها وأعلن رغبته فعليها الانصراف عنه والابتعاد لأنه إن كان صادقا سيقوم بالتقدم إلى أهلها وذويها لخطبتها

ولا يجوز له أن تختلي به أو تخرج معه بمجرد أن يعلن لها رغبته في الزواج منها. والله أعلم

كتبه / أحمد بوادي

ـ[ابو البراء عامر]ــــــــ[04 - 03 - 06, 09:07 ص]ـ

بارك الله فيك

يا اخ احمد على التعقيب والفائدة

ـ[محمد بشري]ــــــــ[04 - 03 - 06, 12:53 م]ـ

مع التنبه إلى تغير الحال،فقد تعير المرأة بذلك ممن أحسنت إليه،ولو كان صالحا.

فالأولى لها في وقتنا هذا أن تكون مطلوبة لا طالبة.

والنادر أيها الأحباب لا حكم له.

ـ[أم حنان]ــــــــ[04 - 03 - 06, 03:31 م]ـ

حتى لو كان هذا جائزا أو مستحبا فالأمر يختلف فى هذا الزمان فالرجال ليسوا مثل الرجال

فى ذاك الزمان والنساء كذلك.

ـ[هادي بن سعيد]ــــــــ[04 - 03 - 06, 05:04 م]ـ

(فائدة)

ذكر الشيخ أحمد بن يحيى الونشريسي ـ رحمه الله ـ في كتابه "المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى علماء إفريقيا والأندلس والمغرب"

في (ج3 ص 269) نازلة سئل عنها الشيخ السيوري ـ رحمه الله ـ مفادها أن: امرأة تحتاج إلى التعريف بها في نكاح أو بيع أو غيره، ولا يوجد من يعرفها إلا النساء.

فذكر الشيخ ما يفيد الجواز، وقال في آخره: "لا يقوم بهذا اليوم إلا من يفهمه! "

ـ[ضعيف]ــــــــ[05 - 03 - 06, 08:36 ص]ـ

الاجوبة واضحة والعصر شاهد0

ـ[أبو ثغر]ــــــــ[05 - 03 - 06, 12:57 م]ـ

قد لايحسن بعض المسلمين التصرف حيال فعل المرأة ذلك ومنهم من يسيء الفهم أو الظن

والأولى في هذا العصر أن يكون ثمة وسيط لا يريق حياء المرأة ويقتل مايدور في النفوس المريضة مما لا تراه الاعين ولا يعلمه إلا علام الغيوب , فإن قدر الأمر فبها ونعمت وإن لا فكل مقيم على ما أقامه الله عليه والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015