هل تجوز الصلاة في الكنيسة؟

ـ[طويلبة علم]ــــــــ[07 - 02 - 06, 05:48 م]ـ

هل تجوز الصلاة في الكنيسة بحجة عدم وجود مكان غيرها؟

ـ[رعد السلفي]ــــــــ[07 - 02 - 06, 06:17 م]ـ

راجعي سيرة عمر بن الخطاب رضى الله عنه عندما ذهب الى بيت المقدس

ـ[أبو البراء الجبرتي]ــــــــ[07 - 02 - 06, 07:00 م]ـ

اسمح لي بمداخلة فإن السؤال مرّ كثيراً في خاطري ولم أجد له إجابة شيخنا رعد السلفي، قد مرتّ علي قصة عمر رضي الله عنه في القدس، ولكنها زادتني حيرة والله المستعان.

وفي القصة أنه كان في الكنيسة مع أحد القساوسة، فلما جاء وقت الصلاة عرض عليه القسيس أن يصلى في الكنيسة ولكن عمر أبى ذلك وصلى خارج الكنيسة، وذلك خوفاً من أن يأتي المسلمين فيما بعد ويأخذو تلك الكنيسة من النصار بحجة أنّ عمر صلى فيها.

هذه ملخص القصة التي مرّت عليّ، وقد تكون جائت مُطولّة من طرق أخرى، لكن الحُكم في الفقهي فيها لايبدو التحريم وإلا لقال عمر ذلك بوضوح ونحن نعلم جرأته.

وقد لايكون في هذ الرواية أدنى حُكم فأنا لا أعلم شيئاً عن صحتها، فياريت تخبرنا ولو باختصار عن ما استفدته من سيرة عمر رضي الله عنه عندما زار ببت المقدس. ولاحظ أن الأمر مهم بالنسبة لي فأنا أقيم في بلد نصراني والله المستعان.

وجزاكم الله خيرا.

ـ[صالح بن علي]ــــــــ[07 - 02 - 06, 07:29 م]ـ

أنا لست متأهل لما أقول لكن من باب المشاركة واعذروني حفظكم الله

في الحديث (هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد قالو لا قال فهل كان فيها عيد من أعيادهم قالو لا قال فأوف بنذرك)

والله أعلم أن الكنائس يعبد فيها غير الله وفيها من الكفر ما الله به عليم

والله أعلم

ـ[زياد عوض]ــــــــ[07 - 02 - 06, 08:43 م]ـ

هذه قتوى حول حكم الصلاة في الكنائس

لا يجد المسلمون في العديد من ولايات أمريكا أماكن مناسبة لأداء صلاة الجمعة ماعدا بعض الكنائس المؤجرة رخيصاً أو مجاناً، أثار بعض الطلاب النقاش حول صحة أداء الصلاة في الكنائس معتمدين على ما روي عن ابن عمر حول منع الصلاة في الكنائس ومعابد اليهود والمقابر وأماكن الذبح لغير الله، نسبة لهذا الرأي فقد امتنع بعض المسلمين عن الحضور لصلاة الجمعة، فضلاً نرجو إفادتنا بالحكم الصحيح في هذه الحالة حتى نستطيع تجاوز الخلافات بين المسلمين في هذا المجتمع، وجزاكم الله خيرا.

إذا تيسر وجود غير الكنائس ليصلى فيها لم تجز الصلاة في الكنائس ونحوها؛ لأنها معبد للكافرين يعبدون فيه غير الله، ولما فيها من التماثيل والصور، و إلا جاز للضرورة، قال عمر رضي الله عنه: (إنا لا ندخل كنائسكم من أجل التماثيل التي فيها والصور) وكان ابن عباس رضي الله عنهما يصلي في البيعة إلا بيعة فيها التماثيل والصور، وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

ـ[أبو البراء الجبرتي]ــــــــ[07 - 02 - 06, 09:44 م]ـ

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم، وننتظر مشاركات أكثر ...

ـ[أبو عبدالله الجبوري]ــــــــ[07 - 02 - 06, 09:48 م]ـ

هذه بعض الروايات عن السلف من مصنف ابن أبي شيبة، رحمه الله:

حدثنا أبو بكر قال: حدثنا سهل بن يوسف، عن حميد، عن بكر، قال كتبت إلى عمر من نجران: لم يجدوا مكانا أنظف ولا أجود من بيعة فكتب: انضحوها بماء وسدر وصلوا فيها.

حدثنا هشيم، عن مغيرة، عن إبراهيم، وعن يونس، عن الحسن، وعن حصين، عن الشعبي، أنهم قالوا: لا بأس بالصلاة في البيع.

حدثنا حفص بن غياث عن حجاج قال: سألت عطاء عن الصلاة في الكنائس والبيع فلم ير بها بأسا.

حدثنا وكيع، عن سفيان، عن منصور، عن إبراهيم، وعن جابر، عن الشعبي، قالا: لا بأس بالصلاة في الكنيسة والبيعة.

حدثنا غندر، عن أشعث، عن محمد، قال: لا بأس بالصلاة في الكنيسة.

حدثنا محمد بن أبي عدي، عن أشعث، عن الحسن، أنه كرهه وأن محمدا لم ير به بأسا.

حدثنا وكيع، عن سفيان، عن خصيف، عن مقسم، عن ابن عباس، أنه كره الصلاة في الكنيسة إذا كان فيها تصاوير.

حدثنا وكيع، عن عثمان بن أبي هند، قال رأيت عمر بن عبد العزيز يؤم الناس فوق كنيسة والناس أسفل منه.

حدثنا وكيع، عن إسماعيل بن رافع، قال رأيت عمر بن عبد العزيز يؤم الناس في كنيسة بالشام.

حدثنا ملازم بن عمرو، عن عبد الله بن بدر، عن قيس بن طلق، عن أبيه طلق بن علي قال خرجنا وفدا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرناه أن بأرضنا بيعة لنا , فاستوهبناه فضل طهوره فدعا بماء فتوضأ ثم مضمض ثم جعله لنا في إداوة فقال: اخرجوا به معكم فإذا قدمتم بلدكم فاكسروا بيعتكم وانضحوا مكانها بالماء واتخذوها مسجدا.

حدثنا وكيع، قال حدثنا أبو فضالة، قال: حدثنا أزهر الحراني، أن أبا موسى، صلى في كنيسة بدمشق يقال لها كنيسة نحيا.

المرجع:

http://204.97.230.60/Hadith.aspx?HadithIعز وجل=84074#LblPath

ومابعدها

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015