مدى صحة هذا الأثر: لإبليس خمسة من الأولاد ثبر و الأعور و مسوط و داسم و زكنبور

ـ[السفاقسي]ــــــــ[13 - 05 - 05, 06:35 ص]ـ

السلام عليكم و حمة الله

ذكر بن الجوزي رحمه الله في كتابه تلبيس إبليس:

قال القرشي: و حدثنا بشر بن الوليد الكندي: ثنا محمد بن طلحة , عن زيد بن مجاهد قال: لإبليس خمسة من ولده, قد جعل كل واحد منهم على شىء من أمره ثم سماهم فذكر: ثبر و الأعور و مسوط و داسم و زكنبور

ما مدى صحة هذا الأثر بارك الله فيكم و جازاكم الله كل خير

ـ[أبو المقداد]ــــــــ[14 - 05 - 05, 06:22 م]ـ

حتى وإن صح فهو من قول مجاهد رحمه الله، والظاهر أنه من أخبار بني إسرائيل.

قال الطبري عند قوله تعالى: ((أفتتخذونه وذريته ... )) الآية:

حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد، ((أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني)) قال: ذريته: هم الشياطين، وكان يعدهم " زلنبور " صاحب الأسواق ويضع رايته في كل سوق ما بين السماء والأرض، "و ثبر" صاحب المصائب، و " الأعور " صاحب الزنا و " مسوط " صاحب الأخبار يأتي بها فيلقيها في أفواه الناس، ولا يجدون لها أصلا، و " داسم " الذي إذا دخل الرجل بيته ولم يسلم ولم يذكر الله بصره من المتاع ما لم يرفع، وإذا أكل ولم يذكر اسم الله أكل معه.

وبنحوه رواه أبو الشيخ في العظمة.

طور بواسطة نورين ميديا © 2015