ـ[مصطفى الفاسي]ــــــــ[29 - 01 - 05, 01:35 م]ـ

العلامة كارل هيرنش بكر ـ الألماني ـ قال في كتابه ـ الشرقيون ـ:

لقد أخطأ من قال أن نبي العرب دجال أو ساحر لأنه لم يفهم مبدأه السامي، إن محمداً جدير بالتقدير، ومبدؤه حري بالاتباع وليس لنا أن نحكم قبل أن نعلم، وأن محمداً خير رجل جاء إلى العالم بدين الهدى والكمال، كما أننا لا نرى أن الديانة الإسلامية بعيدة عن الديانة المسيحية.

ـ[مصطفى الفاسي]ــــــــ[29 - 01 - 05, 01:42 م]ـ

قالت مجلة الأزهر الصادرة في أيار سنة 1952 عن الكولونيل ر. ف. بودلي ـ الإنكليزي ـ وعن كتابه "حياة محمد" أو "الرسول" - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ -

لقد لخص بودلي في كتابه حياة محمد - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - عقيدة الإسلام بأنها دعوة إلى السلام وإلى التسليم بإرادة الله والإيمان بوحدانيته، حيث قال:

إن من أعظم الكبائر في نظر الإسلام الشرك بالله. وقال: إن محمداً - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - لم يدع لنفسه صفة إلهية وإنه صرح كثيراً بأنه بشر يوحي إليه، وإن السبب في سرعة انتشار الإسلام عن غيره من الأديان، هو عدم ادعاء النبي صفة إلهية، وعدم دعوته إلى عبادة شخصه، وكذلك تسليم القرآن بصحة الديانات المنزلة من قبل. ثم أنحى بودلي باللائمة على المتعصبين من الكتاب وما راحوا يروجونه من أباطيل وسخافات عن الإسلام منذ الحروب الصليبية، وعزا إليهم أنهم لم يفهموا محمداً - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - وشريعته، ثم لخص عقيدة الإسلام بأنها دعوة إلى الإسلام وإلى التسليم لإرادة الله والإيمان بوحدانيته.

وقال هو في كتابه السابق ص 6: "لا نعرف إلا شذرات عن حياة المسيح، أما في سيرة محمد فنعرف الشيء الكثير، ونجد التاريخ بدل الظلال والغموض".

وقال عن زواج النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - بعائشة " ولكن هذا الزواج شغل بعض مؤرخين لمحمد ... نظروا اليه من وجهة نظر المجتمع العصري الذي يعيشون فيه فلم يقدروا ان زواجا مثل ذاك كان ولا يزال عادة اسيوية ولم يفكروا في ان هذه العادات لا زالت قائمة في شرق اوروبا وكانت طبيعية في اسبانيا والبرتغال الى سنين قليلة وانها ليست غير عادية اليوم في بعض المناطق الجبلية البعيدة بالولايات المتحدة"

قال مصطفى غفر الله له:

ولد بفرنسا من أبوين انجليزيين وهو حفيد توماس بودلي مؤسس المكتبة البودلية في أكسفورد، ومن أراد أن يتعرف على بعض سيرة المؤلف ولقائه بلورانس العرب، فليرجع إلى كتاب ديل كارنيجي "وقّف القلق وابدأ الحياة"، باب "لقد عشت في حديقة الله" والذي كتب الشيخ الغزالي كتابه "جدد حياتك" مناقشا لديل كارنيجي فيه، وقد رد الشيخ كل النتائج التي توصل إليها ذلك المؤلف إلى أصولها الإسلامية وبين له أن ما ذكره، قد سبقه إليه الإسلام بقرون.

استفدت ذلك من هذا الرابط، والقصة فيه:

http://www.suhuf.net.sa/2001jaz/mar/2/ar1.htm

أما تعليقي فهو مستفاد من قراءتي لكتاب "جدد حياتك للغزالي"

ـ[مصطفى الفاسي]ــــــــ[29 - 01 - 05, 02:40 م]ـ

ـ قال: المستر داز الإنكليزي قال في كتابه "مع الشرق والغرب":

كان محمد - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - زراعياً وطبيباً وقانونياً وقائداً، اقرأ ما جاء في أحاديثه تعرف صدق أقواله ويكفي أن قوله المأثور عنه (نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع) هو الأساس الذي بني عليه علم الصحة، ولا يستطيع الأطباء على كثرتهم ومهارتهم حتى اليوم أن يأتوا بنصيحة أثمن من هذه.

وقال في نفس الكتاب: إن محمداً - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - هو الذي استطاع في مدة وجيزة لا تزيد على ربع قرن أن يكتسح دولتين من أعظم دول العالم، وأن يحدث ذلك الانقلاب المدهش، وأن يكبح جماح أمة اتخذت الصحراء المحرقة سكناً لها، واشتهرت بالشجاعة والغزو ورباطة الجأش والأخذ بالثأر، فمن الذي يظن أن القوة الخارقة للعادة التي استطاع بها محمد - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أن يقهر خصومه هي من عند غير الله.

ـ[مصطفى الفاسي]ــــــــ[29 - 01 - 05, 08:20 م]ـ

وقال المستشرق ادوارد مونتيه أستاذ اللغات الشرقية في جامعة جنيف قال في كتابه (حاضر الإسلام ومستقبله):

أما - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - فكان كريم الأخلاق حسن العشرة، عذب الحديث، صحيح الحكم، صادق اللفظ، وقد كانت الصفة الغالبة عليه هي صحة الحكم، وصراحة اللفظ والاقتناع التام بما يقبله ويقوله، إن طبيعة - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - الدينية تدهش كل باحث مدقق نزيه القصد، بما يتجلى فيها من شدة الإخلاص، فقد كان - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - مصلحاً دينياً، ذا عقيدة راسخة ولم ينهض إلا بعد أن تأمل كثيراً، وبلغ من الكمال بهاتيك الدعوة العظيمة، التي جعلته من أسطع أنوار الإنسانية، وهو في قتاله الشرك والعادات القبيحة التي كانت عند أبناء زمنه، كان في بلاد العرب أشبه بنبي من أنبياء بني إسرائيل الذين كانوا كباراً جداً في تاريخ قومهم، ولقد جهل كثير من الناس - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - وبخسوه حقه، وذلك لأنه من المصلحين الذي عرف الناس أطوار حياتهم بدقائقها.

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015