ـ[راضي عبد المنعم]ــــــــ[30 - 12 - 04, 03:55 م]ـ

جماعة الخير ومشايخي الكرام رضي الله عني وعنكم وعن أهل السنة والجماعة والحديث والصحابة وأحمد بن حنبل والبخاري ومن على نهجهما:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المسألة لا تعلّق لها بأخطأ أو أصاب، ولا شأن لها بحديث كذا أو معارضة سنة كذا.

المسألة تتعلق أصالة بحالة الشخص، مادية أو حياتية، أو سياسية، أو غير ذلك، ولكن لما طال الزمان وكثر الناس: استطاع بعض العلماء حصر أو جمع طائفة من العلماء العزاب.

لكن المسألة لا شأن لها بالأدلة، ولكنها تخضع لواقع الشخص.

هذا بالنسبة لأهل السنة.

لكن الصوفية فمنهم من ترك الزواج ومنهم من دفن كتبه أو حرقها، إلخ ....

ولا شأن لنا بالصوفية أثناء الكلام عن ابن تيمية وأهل السنة، فليُخْرجوا من هنا أخزاهم الله.

أما ابن تيمية رحمه الله: فأرجو السائل عنه أن يوجد لابن تيمية وقتًا يتزوج فيه؛ لأن الوقت عند ابن تيمية رحمه الله كان مليئًا بجهاد وغزو وسجن ..

فمتى يجد الوقت للزواج؟

وجزى الله الشيخ بكر أبو زيد حفظه الله، ثم الفقيه على ما سبق هنا.

وجزاكم الله خيرًا إخوتي الكرام.

والله من وراء القصد.

ـ[أبا عبد الرحمن]ــــــــ[30 - 12 - 04, 04:50 م]ـ

جماعة الخير ومشايخي الكرام رضي الله عني وعنكم وعن أهل السنة والجماعة والحديث والصحابة وأحمد بن حنبل والبخاري ومن على نهجهما:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته.

لم تعجبني بدايتك للرد لماذا لم تذكر الشافعي مع أحمد بن حنبل؟

أما بعد فأنا لست صوفياً والحمد لله ولكن كان عندي إشكال وزال والحمد لله فإني أحب ابن تيمية رحمه الله في الله وأحب قراءة كتبه القيمة ....

أنا لا أتفق معك بحجة الوقت, لأن الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة أيضا خاصة الخلفاء منهم كانوا منشغلين أيضاً ولكن مع ذلك تزوجوا, أنا أعتقد أنه كان فيه مرضا منعه من الزواج وكما قال الأخ أبو عمر المرض ليس بعيب وإنما ابتلاء والله يبتلي من يحب .........

ـ[أبو محمد القحطاني]ــــــــ[30 - 12 - 04, 04:53 م]ـ

وهل تزوج ابن قيم رحمه الله؟

قلت: نعم لا شك أنه رحمه الله تزوج وله أولاد , منمهم الشيخ العلامة النحوي برهان الدين إبراهيم , وله كتب مفيدة مطبوعة منها: شرح على ألفية ابن مالك مطبوع في مجلدين فاخرين , اختيارات شيخ الاسلام ابن تيمية مطبوع ضمن آثار ابن تيمية ومالحقها من أعمال مؤخراً باشراف فضيلة الشيخ بكر أبو زيد - حفظه الله - , وغيرها , والله أعلم

ـ[أبو عمر السمرقندي]ــــــــ[30 - 12 - 04, 06:28 م]ـ

أنا لا أتفق معك بحجة الوقت, لأن الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة أيضا خاصة الخلفاء منهم كانوا منشغلين أيضاً ولكن مع ذلك تزوجوا ....

أحسنت بارك الله فيكم ...

كنت أريد التنبيه على هذا الإيراد ..

ـ[العزيز بالله]ــــــــ[30 - 12 - 04, 07:12 م]ـ

قال بشر بن الحارث: (لا تؤثروا على حذف العلائق شيئاً فإنّي لو كلّفت أن أعول دجاجة لخفت أن أصير شرطياً، ومن لم يحتج إلى النّساء فليتّق الله ولا يألف أفخاذهن) (1).

وقال سفيان لأحد تلامذته: تزوّجت؟ قال: لا، فقال سفيان: ما تدري ما أنت فيه من العافية (2).

قال حميد بن الأسود: جاءني سفيان وقال: تجيء حتى نخرج إلى يونس بن يزيد الأيلي؟ قال: قلت: أنت فارغ وأنا عليّ عيال. (3)

قال الخطيب رحمه الله: (المستحب لطالب الحديث أن يكون عزباً ما أمكنه، ذلك لئلا يقتطعه الاشتغال بحقوق الزّوجة والاهتمام بالمعيشة عن الطّلب) (4).

قيل لأعرابي: لم لا تزوّج؟ قال: إنّي وجدت مداراة العفّة أيسر من الاحتيال لمصلحة النّساء) (5).

والمعلوم أنّ الإمام أحمد رحمه الله رحمه الله لم يتزوّج إلاّ بعد أن بلغ الأربعين.

ولا يخفى أنّ الحال اختلف في هذه الأزمان، لكن مع ذلك لا يُنكر أحد تأثير الاشتغال بالنّكاح على طالب العلم، فإنّ للزّوج والأولاد حقوقاً تشغل عن الطّلب، فضلاً عن همّ المعيشة لو كان الطّالب لا دخل له ولا ثروة.

وليس فيما ذكرنا ما يُنكر، وليس فيه معارضة لحثّه صلى الله عليه وسلم على النّكاح، وإنكاره على من تركه، لأنّ إنكاره ذاك كان على من ترك النّكاح ظنّاً منه أنّه يعارض العبادة والخوف من الله والتّقوى، ففيه مشابهةٌ للنّصارى، وفيه تنزّه عمّا فعله النّبيّ صلى الله عليه وسلم فلهذا غضب وأنكر عليهم، وأمّا من تركه لشغله عنه أو لمعرفته أنّ النّكاح يعيقه عمّا هو أهم فليس في ذلك محذور، ومن النّاس من رزقه الله من المال والقوّة النّفسيّة ما يجعله يتحمّل مؤونة النّكاح ولايشغله ذلك كثيراً عن العلم والدّعوة، ومنهم من لم يرزقه الله ذلك، فنكاحه سيأخذ من وقته في طلب الرّزق ورعاية الزّوجة والأبناء شيئاً كثيراً يضنّ به في غير علم أو دعوة، فلذلك يترك النّكاح أو يؤجّله لحين يقدّر الله تعالى ذلك، والنكاح في هذا مثله مثل سائر المصالح الدنيوية التي قد تتدافع فيضطر طالب العلم للموازنة بينه وبين غيره والله أعلم.

(1) الجامع للخطيب 1/ 151.

(2) الجامع للخطيب 1/ 152.

(3) الجامع للخطيب 2/ 348.

(4) الجامع 1/ 150.

(5) الجامع للخطيب 1/ 153.

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015