) فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (() وليس في ديننا اتباع للمشهورين ولا انقياد لأحد غير الرسول r خلافا لليهود ومن تشبه بهم، ولذا قال r : (( لو بايعني عشرة من اليهود، لم يبق على ظهرها يهودي ألا أسلم)) (). وهذا لفظ مسلم فإذا تكلم الإنسان بالحق قبل منه ولا يضر العبد عدم معرفتك إياه إذا كان الإنسان لا يتكلم ألا بالدليل وأما قولك: يؤيدون بدعهم فنقول. سبحانك ما أعظم هذا الافتراء على دينك، كيف يكون الجهاد في سبيل الله لإعلاء كلمة الله بدعة؟ فأدعوك للتوبة إلى الله. أما أنهم يخدعون بها شبيبتهم فهم لم يدعوهم إلى الكفر والإلحاد ولا إلى بدعة في الدين ولم يدعوهم إلى الخنا والفجور بل دعوهم إلى ما قال عنه النبي r في الحديث المتواتر عنه ((لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها)) وانظر إلى ما كان يتمناه سيد البشر r حيث قال: ((لو لا أن أشق على أمتي ما قعدت خلف سرية، ولوددت أن أقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم

أقتل)) (). فنعوذ بالله من نكس القلوب فيذم الممدوح ويمدح المذموم فيصبح المعروف منكرا والمنكر معروفا والسنة بدعة والبدعة سنه ويبدع الإنسان بتجريد المتابعة ويكفر الإنسان بتجريد الإيمان.

فصل

قال الجبوري: الفصل الثاني: أيهما أولى بالمجاهدة العدو الداخلي؟ نقل فيه عن أهل العلم نقولآت طيبة فأقول: الواجب على المسلم مجاهدة العدو الداخلي والخارجي وهذا كما قال تعالى:) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَليْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (().

في آيتين من القرآن قال ابن كثير في تفسيره: أمر تعالى رسوله r بجهاد الكفار والمنافقين والغلظة عليهم - كما أمره بأن يخفض جناحه لمن اتبعه من المؤمنين، وأخبره أن مصير الكفار والمنافقين إلى النار في الدار الآخرة، وقال علي بن أبي طالب t بعث رسول الله r بأربعة أسياف، سيف للمشركين

) فَإِذَا انْسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ (() وسيف لكفار أهل الكتاب) قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (() وسيف للمنافقين) جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ (() وسيف للبغاة) فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ ((). فيقتضي مجاهدة العدو الداخلي والخارجي سواء العدو الداخلي منافق أو من أهل البدع والفساد كل على حسبه لكن إذا داهم العدو الخارجي الديار وجب مدافعته وإخراجه وكذا مجاهدة العدو الخارجي في دياره إذا كان العدو الداخلي ذليلا صاغرا كما هو فعل النبي r حيث دافع العدو الخارجي يوم أحد والأحزاب مع وجود العدو الداخلي وقاتل العدو الخارجي لما ظهرت قوة الإسلام وأذل الله العدو الداخلي.

ثم قال الجبوري - في أخر الفصل الثاني: ولكن التكفيرية قوم لا يعلمون. فأقول: هذا شعارك في لمزك للمجاهدين حيث تلمزهم بالتكفيرية فيقال لك يا جبوري هل تستطيع أن تثبت أن المجاهدين كفروا أحدا من المسلمين وأن ذلك شعارك. وأنا لا أقول بأن من يجاهد أنه معصوم، بل الخطأ وارد كما كان يحصل في عهد النبي r لما قتل أسامة الرجل بعدما قال: لا إله إلا الله وكما قتل خالد بن الوليد الذين قالوا صبأنا وأنكر عليهما النبي r فعلهما. هل قال بأنكم تكفيريون أو هؤلاء التكفيرية الذين لا يعلمون. فافهم يا جبوري ما تقول فالمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده.

فصل

قال الجبوري: الفصل الثالث " شرط إعلان الجهاد " القدرة ثم قال .. ولا بد للجهاد من الإعداد الشرعي وهو قسمان:

¥

طور بواسطة نورين ميديا © 2015